سياحة و سفر

إيطالي يعبر 4 دول بدراجته شوقاً لعائلته

التاج الإخباري – 4 دول وأكثر من 2000 كيلومتر على “بيترو تيرانوفا” عبورها، الطالب الإيطالي الذي بدأ رحلة سفره من بولندا حيث مقر دراسته، للعودة إلى وطنه إيطاليا بدراجته الهوائية.

قرر تيرانوفا (25 عاماً) الذي يدرس الهندسة الميكانيكية في بولندا، أثناء حظر الطيران بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، العودة إلى موطنه الأصلي في مدينة باليرمو بجزيرة صقلية جنوب إيطاليا، على دراجته لمسافة 2742 كيلومتراً لملاقاة عائلته التي لم يرها منذ أشهر.

غادر تيرانوفا في 1 يوليو/تموز الجاري من مدينة لوبلين البولندية التي تقع على الحدود الأوكرانية، حيث يقيم للدراسة، منفذاً قراره الجرئ الذي سيستغرق منه قرب الشهر، لعبور 4 دول، قبل وصوله إلى موطنه في الفترة ما بين 23 و25 يوليو/تموز.

قبل المغادرة، كان على المهندس الشاب، الذي على بُعد خطوة من درجة الماجستير، أن يواجه مقاومة وقلق والدته التي حاولت إرجاعه عن قراره لكن محاولاتها باءت بالفشل، بينما تلقى الدعم والتشجيع من والده.

قال تيرانوفا: “بدأت الفكرة خلال فترة الحجر الصحي، أثناء تحدثي هاتفياً في أحد الأيام مع عمي، مازحين أنه يجب علي إيجاد وسيلة ما بديلة عن الطيران للعودة إلى المنزل، نظراً لأنه كان الوقت الذي توقفت فيه شركات الطيران عن العمل وألغت جميع الرحلات تقريباً”.

على الرغم من أن مهندس المستقبل لم يكن لديه خبرة في ركوب الدراجات الهوائية، فإنه بدأ باستئجارها في البداية والتعلم عليها، ثم شراء واحدة لتكون وسيلته للعودة إلى وطنه.

من المزاح إلى التنفيذ، استيقظ الطالب الإيطالي الأربعاء الماضي في الرابعة صباحاً مرتدياً بدلة ركوب الدراجات وخوذته ومعه 3 زجاجات من المياه وحقيبتين بهما الحد الأدنى من الملابس، ومعطف واق من المطر.

خلال رحلته إلى صقلية، يجب على تيرانوفا عبور نحو 160 كيلومتراً يومياً بين طرق بولندا وجمهورية التشيك وسلوفينيا وكورواتيا، قبل ركوب العبّارة التي ستعيده إلى إيطاليا.

بمجرد وصوله إلى صقلية، سيكون هدفه مواصلة ركوب دراجته في الطبيعة، قائلاً: “الهدف الاجتماعي من مغامرتي هو إعادة اكتشاف متعة السفر وسط الطبيعة وكل ما بين مكان المغادرة والوصول”.

لتوثيق رحلته الفريدة، ينشر تيرانوفا مقاطع فيديو وقصصاً لرحلته على موقع تبادل الصور والفيديوهات “أنستقرام” مباشرة يومياً، متمنياً أن تنتهي دون مشاكل ويلتقي أسرته التي يشتاق إليها كثيراً.(العين الإخبارية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى