صحة

دواء تجريبي يقترب من علاج السكري من النوع الأول

التاج الاخباري – أفاد باحثون في جامعة جونز هوبكنز الطبية أن عقاراً تجريبياً مضاداً لهجوم الخلايا المناعية يمنع ويعكس حالة السكري من النوع الأول لدى الفئران، ويمكن أن يُسمح باستخدامه للبشر.

ويسمى الدواء mAb43 وهو فريد من نوعه، كما وصفه فريق البحث، ويعمل عن طريق استهداف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس بشكل مباشر، وحمايتها من هجوم الخلايا المناعية الضالة في الجسم.

وتختلف حالة السكري من النوع الأول بأن خلايا المناعة هي التي تهاجم خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس وتمنع إنتاجه.

بينما في حالة السكري من النوع الثاني يكون ضعف إنتاج البنكرياس من الأنسولين هو المشكلة، أو عدم حساسية خلايا الجسم للأنسولين هو ما يحد من استفادة الجسم منه في ضبط نسبة الغلوكوز بالدم.

وبحسب “ستادي فايندز”، يرتبط الدواء التجريبي الجديد ببروتين صغير على سطح خلايا بيتا ليكون بمثابة درع “لإخفائها” من هجمات الجهاز المناعي.

ونظراً لاستخدام نسخة الفأر في هذه الدراسة، فلا تزال النسخة المتوافقة مع البشر من الدواء ضرورية قبل أن يصل إلى المرضى.

وتمت الموافقة على عقار آخر مضاد وحيد النسيلة يسمى تيبليزوماب من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية عام 2022.

ويعمل تيبليزوماب عن طريق الارتباط بخلايا الدم البيضاء التائية، ما يجعلها أقل ضرراً لخلايا بيتا المنتجة للأنسولين، وثبت أنه يؤخر ظهور مرض السكري من النوع 1 لمدة عامين تقريباً، ما يمنح الأطفال الصغار، وهم المجموعة الرئيسية التي تصاب بالمرض، الوقت لتعلم كيفية إدارة حالتهم من خلال النظام الغذائي ونظم الأنسولين.

وقال الباحثون: “من الممكن استخدام دواء mAb43 الجديد لفترة أطول من تيبليزوماب، وتأخير ظهور السكري لفترة أطول بكثير، وربما طوال فترة تناوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى