سياحة و سفر

الغوريلا تنتشل السياحة في رواندا

التاج الإخباري – في الوقت الذي انهار فيه الإقبال على المزارات السياحية الشهيرة في رواند بسبب جائحة كورونا، إلا أن محميات الغوريلا الجبلية “أيقونة أفريقيا السياحية” أبقت قطاع السياحة في البلد الأفريقي ثابتا على قدميه.

بحسب بيانات رسمية، تراجع عدد الزائرين لرواندا تحت وطأة الإغلاق وتدابير الحجر الصحي بنسبة 54% خلال مارس/آذار الماضي، و100% في أبريل/نيسان ذروة تفشي كورونا عالميا.

خلال الربع الأول من 2020، سجلت عائدات السياحة تراجعا بنسبة 35%، مقارنة بنفس الفترة من 2019، بحسب المعهد الوطني للإحصاء في رواندا.

بدأ قطاع السياحة في رواند يلتقط أنفاسه تدريجيا مع إعادة فتح محميات الغوريلا الجبلية، حيث يأمل صناع السياحة في البلاد ووكالات السفر الآن في بداية تعافي واعدة للقطاع، بعد أن خففت رواندا بدءا من 18 يونيو/حزيران الماضي القيود على السفر السياحي بعد نحو 3 أشهر من الإغلاق.

بدأت وكالات السفر بتقديم عروض ترويجية منخفضة لجذب السياح إلى الغابات الشهيرة للغوريلا الجبلية، محرك السياحة في رواندا بجانب رحلات السفاري.

تدين رواندا بشهرتها كوجهة سياحية جاذبة شرق القارة، للغابات المطيرة والحدائق الوطنية والمحميات البرية ولا سيما الموطن الأصلي لحيوانات الغوريلا.

مع تدفق أولى الرحلات الجوية المستأجرة، سجلت رواندا في النصف الثاني من يونيو/حزيران الماضي زيادة مطردة في عدد الحجوزات إلى متنزهات الغوريلا الجبلية ورحلات السفاري والممرات المعلقة في الغابات.(العين الإخبارية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى