سياحة و سفر

هربا من كورونا ميلانو تبتكر شاطئا

التاج الإخباري -رغم محاولات عودة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في موجة ثانية، إلا أن هذا لم يمنع سكان ميلانو من الاستمتاع بالعطلة بطريقة مبتكرة، حيث تنتشر كراسي الاسترخاء ومظلات الشمس على العشب الأخضر وسط ناطحات السحاب، إذ بات للمدينة “شاطئها” المبتكر، يستمتع به سكانها في محاولة لنسيان ما عانوه جراء جائحة كورونا.

يقع “شاطئ بام” (بالإيطالية “ليدو بام”) في حي بورتا نويفا العصري، تحيط به أبراج أهم المصارف ومنها “يونيكريديتو” و”اتش اس بي سي” و”بي ان بي باريبا”.

أن الاستلقاء وسط ناطحات السحاب “أمر غريب، لا يشبه الاستلقاء على شاطئ البحر، لكنه مع ذلك أمر رائع جداً”. وأضافت “إنها طريقة جميلة للهروب من رتابة المدينة”.

كان البعض يتنافس في لعبة معركة السفن الحربية، انصرف آخرون إلى المطالعة، بينما اكتفى قسم ثالث بالاسترخاء، لكن ملابس السباحة شكلت الجامع المشترك بينهم.

السياحة في كردستان العراق بعد عزلة كورونا.. “لم يأت أحد” وقالت روزاليا سكارتشيلا، وهي ممرضة من ميلانو جاءت لاكتساب بعض السمرة قبل أن تذهب إلى شاطئ البحر الحقيقي “إنه مكان لطيف يشعر فيه المرء بالراحة. صحيح أن وجود شاطئ في هذا المكان أمر مفاجئ، لكنه في الواقع مبادرة عظيمة”.

أضافت روزاليا التي كان ضغط العمل عليها في المستشفى كبيراً خلال الأشهر الأخيرة التي أودت خلالها جائحة كوفيد-19 بحياة أكثر من 34 ألف شخص في إيطاليا “كنت في حاجة إلى أن أحصل على استراحة وإلى الخروج قليلاً”.

لا يزال الدخول إلى هذا “الشاطئ” مجانياً، لكن اعتباراً من الاسبوع المقبل سيكون على الراغبين باستئجار إحدى مظلات الشمس دفع رسم يراوح ما بين 4 و8 يورو.(العين الإخبارية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى