سياحة و سفر

الفرق بين أمريكا وكندا في كورونا

التاج الإخباري – يعلق موري ديموريزيو، نائب الرئيس مدير عام شركة الرحلات الأساسية في كندا Hornblower Niagara Cruises على كثرة المراكب الأمريكية في شلالات نياجرا قائلا: “أراها عدة مرات في اليوم الواحد”.

إن القوارب التابعة لشركته يمكنها أن تحمل ما يصل إلى 700 شخص في المرة، لكن بسبب قواعد التباعد الاجتماعي الصارمة التي تطبقها مقاطعة أونتاريو يسمح للمركب بحمل 6 ركاب فقط في المرة الواحدة.

بالمقارنة، تحمل مراكب شركة Maid of the Mist الأمريكية حوالي 500 شخص بالمعدل الطبيعي قبل كورونا والآن تعمل بـ50% من قدرتها الاستيعابية وهو عدد كبير أيضا. يقع الجانب الأمريكي من شلالات نياجرا داخل ولاية نيويورك المنطقة ذات الـ19.5 مليون نسمة ويبلغ عدد إصابات كورونا المستجد فيها 414 ألف إصابة و32 ألف حالة وفاة.

الجانب الكندي من الشلالات الشهيرة فيقع داخل مقاطعة أونتاريو ذات الـ15 مليون نسمة تقريبا ويبلغ فيها عدد إصابات كورونا المستجد فيها 38 ألف إصابة و2755 حالة وفاة.

لعل هذا التفاوت في أعداد حالات كوفيد-19 يعود إلى عدة عوامل منها الرعاية الصحية العامة وحظر السفر المبكر وقواعد العزل ووضع الأقنعة الطبية وإجراءات التباعد الاجتماعي.

قال رئيس شركة Maid of the Mist الأمريكية، كريستوفر جلين، إن فريقه قام بتطوير خطة واسعة النطاق لخفض الكثافة وتطبيق الأمن والسلامة وتم تقديمها إلى السلطات في الولاية والتي قامت بدورها بالموافقة عليها.

انتقلت أونتاريو إلى المرحلة الثالثة من خطة إعادة فتحها، ومن المقرر أن تبدأ Hornblower Niagara Cruises في نقل ما يصل إلى 100 راكب في كل رحلة.

أشار ديموريزيو إلى أن شركته ستطلب من الركاب وضع أقنعة الوجه والالتزام بالتباعد الاجتماعي والتعقب بين إجراءات سلامة أخرى. وتجذب شلالات نياجرا 12 مليون زائر في العام وفي هذا الوقت من كل عام تكون عادة مكتظة بالسياح والزوار.(العين الإخبارية)

زر الذهاب إلى الأعلى