تكنولوجيا

النفايات الإلكترونية.. سموم تهدد حياة الأطفال

التاج الإخباري – كشف تقرير دولي جديد عن ارتفاع غير مسبوق في حجم النفايات الإلكترونية عالميا، حيث بلغت في عام 2019 إلى 53.6 مليون طن متري من الهواتف والحواسيب والأجهزة المنزلية المهملة والأدوات الأخرى، فيما حذرت منظمة الصحة العالمية من وجود سم عصبي يهدد الأطفال.

يمثل هذا الرقم القياسي أكثر من الوزن المشترك لجميع البالغين في أوروبا، كما أنه ارتفع بنسبة 21% منذ عام 2014، وذلك وفقًا لتقرير دولي جديد.

استخراج ما قيمته 57 مليار دولار من الذهب والنحاس والحديد وغيرها من المعادن من القمامة الإلكترونية في العام الماضي وحده، ويمكن تقليل الضرر البيئي الناجم عن تعدين المعادن الجديدة عبر استخدام تلك المواد المهدودة.

شكلت الإلكترونيات الصغيرة – مثل كاميرات الفيديو والألعاب الإلكترونية والمحمصات وآلات الحلاقة الكهربائية – الجزء الأكبر من النفايات الإلكترونية لعام 2019 (نحو 32%).

شكلت المعدات الإلكترونية الكبيرة، مثل أدوات المطبخ وآلات النسخ والألواح الشمسية، ما نسبته 24%. ومثلت الشاشات ما يقرب من 7 ملايين طن متري من النفايات الإلكترونية في عام 2019، في حين مثلت الأجهزة الصغيرة، مثل الهواتف، ما يصل إلى نحو 5 ملايين طن متري من القمامة.

ولدت آسيا، أكبر قارة من حيث عدد السكان، أكبر قدر من هذه النفايات في عام 2019، بينما سجلت أوروبا أعلى معدل للقمامة الإلكترونية للفرد الواحد، كما حصلت أوروبا على أعلى معدل لجمع نفاياتها وإعادة تدويرها.(العين الإخبارية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى