تكنولوجياصحة

4 مقاييس صحية يجب مراقبتها على الساعة الذكية.. تعرف عليها

التاج الإخباري – تعد الساعات الذكية، من أكثر المجالات التي تشهد تقدمًا تكنولوجيًا واضحًا ومتسارعًا، خصوصا في جانب الرعاية الصحية، فهذه الساعات، هي إحدى أبرز المنتجات التقنية المفيدة التي يمكن أن تساعد في جعل العالم مكانًا أكثر صحة.

وقد يكون الشغف بالأجهزة والإكسسوارات التكنولوجية أو الموضة هو السبب الرئيسي وراء قرار ارتداء ساعة ذكية، لكن من دون معرفة ما تفعله هذه الساعة حقا، غير عد الخطوات، ففي الواقع تفوق قدرات الساعة الذكية تتبع خطواتك، إذ هناك بعض الفوائد التي توفرها بشكل فريد.

وهذه الساعة على اتصال مباشر بالجسم، لذلك فهي مثالية لتتبع الصحة من خلال بعض المعايير، غير المعروفة بالنسبة لكثيرين.

النوم

على الرغم من أنه يمكن لمعظم البالغين الأصحاء الاستفادة من تتبع النوم إلى حد ما، إلا أن العديد من المستخدمين لا يتتبع المعلومات الصحيحة، ويمكن أن ينتهي بهم الأمر إلى تثبيت البيانات أو إساءة تفسيرها.

وفي هذا الإطار، يجب على المستخدمين البدء بتتبع دورة نومهم واستيقاظهم لإنشاء روتين ثابت من النوم الجيد، حيث أظهرت الأبحاث أنه يمكن أن يؤدي إلى تحسين التركيز وزيادة الإنتاجية والشعور بشكل عام بمزيد من الإيجابية.

معدل ضربات القلب

تتبع معدل ضربات القلب يمكن أن يعطي صورة أقرب عن صحة قلبك، فكلما انخفض معدل ضربات القلب أثناء الراحة في حدود المعقول طبعا، كلما كان القلب أكثر صحة.

أما في حال ممارسة المزيد من التمارين الرياضية، فمع مرور الوقت، ينبغي أن ينخفض معدل ضربات القلب أثناء الراحة وسيكون ذلك مؤشرا على أن القلب أصبح أكثر صحة.

معدل التنفس

يمكن لبعض الأجهزة أن توفر نظرة ثاقبة للمؤشرات الصحية الرئيسية المحتملة مثل معدلات التنفس، ومستوى النشاط، والمزيد.

وبالنسبة لبعض المستخدمين، يمكن أن تشير البيانات أيضًا إلى كيفية استجابة الجسم للتوتر، مع العلم أن معدل التنفس هو مقياس مهم قد ينبه الشخص إلى وجود مشكلات صحية أخرى أيضًا.

قياس تشبع الاكسجين في الدم SpO2

اكتسب هذا المقياس الكثير من الوعي بين الناس عقب فيروس كورونا، وهو تقدير لكمية الأكسجين في الدم، وقراءته مفيدة لأولئك الذين لديهم أنماط حياة نشطة أو لأي شخص يعاني من انقطاع التنفس أثناء النوم.

وتأتي الأجهزة القابلة للارتداء ومنها الساعات الذكية مزودة بأجهزة استشعار SpO2 الضوئية التي تستخدم أجهزة استشعار الضوء الأحمر والأشعة تحت الحمراء لتحليل لون دمك، علمًا أن مدى تشبع الأكسجين يسبب تغيرات في لون الدم.

ما مدى دقة البيانات؟

يقول أطباء كثر إن أجهزة تتبع الصحة قطعت شوطًا طويلًا، لكن لا ينبغي الاعتماد عليها للحصول على دقة أو تشخيص بنسبة 100%، حيث حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على وجه التحديد من أي جهاز يدعي مثلًا قياس نسبة السكر في الدم من دون استخدام الحقن، لأن عدم الدقة قد يؤدي إلى عواقب صحية خطيرة.

بالإضافة إلى ذلك، يتعين على المستخدمين خلع الجهاز بهدف الشحن في بعض الأوقات، مما يعني أنه لن يتم تسجيل البيانات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

وبالتالي، يمكن لأجهزة التتبع والساعات الذكية أن تساعد في تمكين المستخدمين من تحديد الأهداف الصحية وتحقيقها، ولكنها ليست بديلاً عن التشخيص الرسمي أو الرعاية الطبية المتخصصة، كما أنها تساعد الأطباء في التعامل مع مرضاهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى