تكنولوجيا

المدة المثالية لتصفح مواقع التواصل الاجتماعي

التاج الإخباري – كشفت عالمة الأعصاب راشيل سمرز، عن المدة المثالية لتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، لغايات تجنب المخاطر الصحية.

ووفقًا لتصريحات راشيل المنشورة في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، ينبغي للأفراد قضاء ما لا يزيد على 30 دقيقة يوميًّا في تصفح وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك للحفاظ على صحة العقل وتجنب المشاكل الصحية الناتجة عن الاستخدام المفرط.

وشددت راشيل على أن الاستخدام المفرط لمنصات مثل “إنستغرام” و”تيك توك” و”إكس” قد يؤدي إلى زيادة الشعور بالوحدة والاكتئاب والقلق، مشيرة إلى دراسة تؤكد تحسن حالة الأشخاص الذين يقضون ما لا يزيد على 30 دقيقة يوميًّا في تصفح هذه المنصات.

وأشارت إلى أن النوم السيئ وضبابية العقل قد يكونان نتيجة للإفراط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، داعية إلى الاهتمام بالعلاقات الحقيقية خارج الإنترنت وتقليل الوقت المخصص لتصفح هذه المنصات.

تراجع شعبية وسائل التواصل الاجتماعي

وأظهرت استطلاعات وأبحاث حديثة تراجع عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الذين ينشرون بصفة مستمرة على حساباتهم.

وقال تقرير صدر في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي من شركة “مورنينغ كونسلت” لذكاء البيانات، إن61% من المشاركين البالغين في الولايات المتحدة، الذين لديهم حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي، أصبحوا أكثر انتقائية بشأن ما ينشرونه.

ويرجع بعض الخبراء أسباب هذا التراجع لطبيعة وسائل التواصل الاجتماعي نفسها، وبعضها الآخر مرتبط بعوامل خارجية.

ومن أهم الأسباب الداخلية لتراجع شعبية وسائل التواصل الاجتماعي بحسب الخبراء، انتشار المعلومات الخاطئة، والمحتوى المسيء، والضغط الاجتماعي.

أما الأسباب الخارجية فكانت الأحداث السياسية، وظهور بدائل وتطبيقات جديدة تقدم تجربة مستخدم أكثر جاذبية وإثارة للاهتمام.

وفي ظل هذه التحديات، يتوقع الكثير من الخبراء تراجع شعبية وسائل التواصل الاجتماعي في المستقبل، إذ قد يتخلى الكثير من المستخدمين عنها أو يحدّون من استخدامها بشكل كبير.

وفي دراسة استقصائية أجريت في الولايات المتحدة الصيف الماضي، وجدت شركة الأبحاث “غارتنر” أن أكثر من نصف المشاركين يعتقدون أن جودة وسائل التواصل الاجتماعي قد تراجعت في السنوات الخمس الماضية.

وكشف تقديرات “غارتنر”، المنشورة على موقعها الرسمي، أن 50% من المستخدمين إما سيتخلون عن تفاعلاتهم مع مواقع التواصل الاجتماعي وإما يحدّون منها بشكل كبير خلال العامين المقبلين.

من جهته، ذكر كيفن تران، محلل الوسائط والترفيه في “Morning Consult”، أن عددًا من المستخدمين باتوا يعتقدون أن التطبيقات الاجتماعية هي مصادر للترفيه لا غير، مثل يوتيوب ونتفليكس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى