تكنولوجيا

ما حكاية “الهاتف السجادة” الذي تعتزم شركة “آبل” إطلاقه؟

ما حكاية "الهاتف السجادة" الذي تعتزم شركة "آبل" إطلاقه؟

التاج الإخباري – لا يتوقف الصراع بين شركات الأجهزة الرقمية المحمولة، لجذب أكبر عدد من الناس لاقتناء نسخ هواتفهم الجديدة، فبين الحين والآخر تصدر بيانات من الشركات المتنافسة عن طرح إصدار جديد، مليء بالمزايا الجاذبة للناس، المهووسين بالتطور الرقمي التكنولوجي، حيث زاد هذا الهوس مع إعلان الشركات الكبرى بدء استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في منتجاتها الجديدة.

وفي الآونة الأخيرة، زاد ترقب الناس بعد التسريبات التي انتشرت في وسائل الإعلام، عن قرب إطلاق عملاق التكنولوجيا شركة "آبل"، المتخصصة في إنتاج هواتف "آيفون"، هاتفاً يطلق عليه "الهاتف السجادة"، حيث بات جمهور التقنيات الرقمية الجديدة ينتظرون الكشف عن الابتكار الجديد، لكن خاب آملهم بعد أن أعلنت "آبل"، رسمياً، أن ابتكارها الغريب سيرى النور في حفل منتجاتها السنوي في شهر سبتمبر 2024، أي بعد عام وشهرين من الآن.
لينتقل بعدها الترقب إلى ما ستقدمه الشركة التكنولوجية العملاقة من ابتكارات جديدة، في مؤتمرها السنوي في شهر سبتمبر المقبل.
وبحسب تسريبات المواقع المتخصصة بالابتكارات الرقمية الجديدة، يقال إن "الهاتف السجادة" يمكن فتحه وطيه بسهولة، وإن أهم مميزاته هي انحناء شاشاته الرفيعة، وتضمنه طبقة حماية قوية من الزجاج، تحمي شاشاته من الخدوش عند تكرار عمليات الفتح والطي، مع إمكانية طيه لأكثر من مرة، وعبر أكثر من طبقة، ليبدو مثل السجادة الملفوفة، وهو شبيه إلى حد بعيد بآخر إصدارات شركة "سامسونغ" الكورية الشهيرة، التي أصدرت العام الماضي هاتفاً قابلاً للطي، لاقى إقبالاً كبيراً.
وينتظر جمهور الهواتف المبتكرة ما سيسفر عنه مؤتمر "آبل" في شهر سبتمبر المقبل، الذي سيتم فيه إطلاق هاتفَيْ "آيفون 15"، و"آيباد" بأحجام وإضافات مختلفة ومتعددة، مع انتظار إصدار التحديث الجديد لأنظمة أجهزة "آبل" المختلفة، وهو تحديث (iOS 17)، الذي قالت "إبل" إنها ستفرج عنه في مؤتمرها السنوي المنتظر.
ومن أبرز مميزات التحديث الجديد، وجود تعديلات على واجهة الصور، من خلال رمز قائمة مكون من ثلاث نقاط، في الجزء السفلي من الشاشة، لتظهر عليه خيارات متعددة، تتعلق بتعديل وحذف الصور.
ومن التحديثات الجديدة، ما يتعلق بمظهر الألوان في الجهاز، وتغيرها وإضافة بعض التحسينات المتعلقة بأجزاء اللون نفسه، حيث يرمز اللون الأرجواني الفاتح مع اللون الأزرق بدرجة أكبر، والأقل الأحمر إلى مشاعر "الإزعاج للغاية". أما المشاعر المحايدة، فعبر اللونين الأزرق والأخضر، واللون الأخضر الفاتح مع الأصفر الأكثر هو اللطيف قليلاً، واللطيف أصبح لونه أصفر بدلاً من أخضر، والبرتقالي اللطيف جداً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى