رياضة

راموس يمنح ريال فوزا “هائلا”

التاج الإخباري – وسّع ريال مدريد الفارق مع برشلونة في صدارة ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم الى سبع نقاط موقتا، بفوزه الأحد على مضيفه أتلتيك بلباو 1-صفر في المرحلة الرابعة والثلاثين، بفضل ركلة جزاء لقائده سيرخيو راموس.

زاد النادي الملكي الضغط بشكل كبير على برشلونة بطل الموسمين الماضيين ومدربه كيكي سيتيين، قبل ان يحل النادي الكاتالوني ضيفا على فياريال مساء اليوم في المرحلة ذاتها.

رفع ريال رصيده الى 77 نقطة من 34 مباراة مع تبقي أربع مباريات على نهاية الموسم، بفارق سبع نقاط عن برشلونة الذي تتبقى له خمس مباريات.

واصل ريال تحقيق النتائج المثالية منذ استئناف منافسات الليغا الشهر الماضي بعد توقف منذ آذار/مارس بسبب فيروس كورونا المستجد، اذ حقق فوزه السابع في سبع مباريات، بينما اكتفى برشلونة بثلاثة انتصارات وثلاثة تعادلات في ست مباريات حتى الآن. ويدين ريال بنقاط المباراة لراموس للمباراة الثانية تواليا، بعدما كان قد منحه الفوز على ضيفه خيتافي (1-صفر) الخميس في المرحلة السابقة.

المرة الثالثة منذ العودة، يفوز ريال بفضل ركلة جزاء من قائده وقطب دفاعه راموس الذي رفع رصيده من ركلات الجزاء الى 22 تواليا، ورصيده من الأهداف في الليغا هذا الموسم الى 10.

بحسب احصاءات “أوبتا”، بات راموس أول مدافع يصل الى عتبة عشرة أهداف في موسم واحد من الدوري الإسباني، منذ ماريانو برنيا (2006).

قال الدولي الإسباني “هذا فوز هائل (…) كنا نعرف ان مباراة اليوم هي من الأصعب المتبقية لنا. المباراة على أرض بلباو دائما ما تكون صعبة.

نحن سعداء بثلاث نقاط إضافية تضع مزيدا من الضغط على برشلونة”.

تطرق راموس لتسجيله ركلات الجزاء، موضحا انه “في لحظات الشك هذه أشعر بالراحة. أردت تحمل المسؤولية”. وهدد ريال مدريد بشكل مبكر مرمى أوناي سيمون، وذلك عبر ركلة حرة مباشرة نفذها ماركو أسنسيو قوية بالقدم اليسرى (4).

تمكن حارس بلباو من إبعاد المحاولة، لتصل الى داني كارفاخال داخل المنطقة، فحولها مباشرة الى زميله الفرنسي كريم بنزيمة المتواجد قرب المرمى، لكنه لم يحسن التعامل معها بالرأس.

تبادل الفريقان التهديد بشكل متساوٍ في الشوط الأول. وسنحت لريال فرصة عبر رأسية من البرازيلي رودريغو إثر تمريرة عرضية متقنة من أسنسيو، لكن مصيرها كان خارج المرمى (22)، ليرد عليها مهاجم بلباو إينياكي وليامس بتسديدة قوية من داخل المنطقة، علت عارضة البلجيكي تيبو كورتوا بمسافة ضئيلة (23).

في الشوط الثاني، واصل ريال تهديد مرمى سيمون، لاسيما بتسديدة من الكرواتي لوكا مودريتش أوقفها حارس المرمى (47). لكن الضيوف كسروا التعادل السلبي قبل دخول المباراة ربع الساعة الأخير.

حصل الظهير البرازيلي مارسيلو على ركلة جزاء بعد عرقلة من داني غارسيا، احتسبت إثر تدخل من حكم الفيديو المساعد.

سدد راموس الكرة قوية على يمين سيمون (73) الذي حاول التأثير عليه بالتحرك مرارا على خط المرمى. وكان ريال قريبا من تعزيز النتيجة عبر هدافه بنزيمة الذي اخترق منطقة الجزاء بعد تبادل سريع للكرة مع البديل الألماني طوني كروس، لكن تسديدته من مسافة قريبة أبعدها سيمون بقدمه (88).

شهدت الثواني الأخيرة تدافعا بين لاعبي الفريقين بعد خطأ قاس من لاعب بلباو إيكر مونايين على مودريتش. وتقام ثلاث مباريات أخرى اليوم، تبدأ باستضافة إسبانيول لليغانيس، على ان تليها استضافة أوساسونا لخيتافي، وختاما مع لقاء فياريال وبرشلونة.

تختتم المرجلة الإثنين بمباراتي ليفانتي وضيفه ريال سوسييداد، وإشبيلية وضيفه إيبار.(السبيل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى