رياضة

اتحاد الكرة السعودي واجه «كورونا» ببراعة

التاج الإخباري – أكد الماليزي داتو ويندسور الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم أنه سعيد بالأنباء الإيجابية التي يتلقاها الاتحاد القاري حول اكتمال منظومة عودة المسابقات المحلية في أغلب الاتحادات المحلية بعد التوقف الاضطراري لفترة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

أوضح ويندسور: «يسعدنا رؤية تلك التقارير، إنه أمر رائع أن نعود من جديد، لقد سعدت كثيرا بعودة الدوري السعودي قريبا وسعدت أيضا بالتقارير الجيدة فيما يخص الدقة في عمل البروتوكول الصحي، إنه أمر يستحق التقدير» ،ومن ناحيته، قال الكوري الجنوبي شين مان جيل مدير دائرة المسابقات بالاتحاد الآسيوي إن الاتحاد السعودي للعبة استطاع مواجهة أزمة كورونا الطارئة ببراعة.

أضاف: «عودة المدربين واللاعبين بهذه الدقة وتطبيق بروتكول صحي رسمي ورسم خارطة زمنية لدوري مهم وكبير مثل الدوري السعودي يستحق الإشادة والتقدير ويسهم أيضا في إضفاء قوة فنية لمباريات لفرق بدوري أبطال آسيا وهو ما تنتظره جماهير القارة». وتابع: «دائرة المسابقات يسعدها دعم الاتحاد السعودي للعبة وكل الاتحادات الكروية، فالقارة تظل متحدة دوما في كل الظروف».

أن وزارة الرياضة السعودية أبلغت عدداً من الأنظمة والتعليمات للأندية الرياضية عقب قرار رفع التعليق عن الأنشطة الرياضية بعد إيقافها منذ منتصف مارس (آذار) الماضي، ضمن برنامج الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة لمواجهة جائحة فيروس كورونا.

منعت وزارة الرياضة المصافحة والعناق بين اللاعبين بعد تسجيل الأهداف أو نهاية المباريات، مع إلزام المدربين والجهازين الإداري والطبي بلبس الكمامة ،كما منعت الوزارة فيما سمته «بروتوكول عودة التدريبات الرياضية والمباريات» تبادل القمصان والأطقم الرياضية بين اللاعبين، مثل قفازات الحراس وملابس التمارين والأحذية، ووجهت الوزارة اللاعبين والمشاركين بالتوجه للمخارج مباشرة عند نهاية التدريبات أو المباريات، وتقليل فترة الراحة، ومنع التجمعات.

أشارت الوزارة إلى وجوب تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي في الجلوس على دكة البدلاء في أثناء المباريات، مع تقليل عدد الأطقم الفنية والطبية والرياضية ،كما طالبت الممارسين الرياضيين بتقليل التنقل بين أكثر من غرفة، وحصرهم في غرف محددة. وبشأن اللقاءات الإعلامية، طالبت بإيقافها، وحصر لقاءات اللاعبين والمدربين عبر وسائل التقنية، أو تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي في أثناء عقد اللقاء الصحافي.

أشارت إلى تقليل عدد المصورين في المباريات، مع ضرورة تطبيق التباعد الاجتماعي في مواقعهم. وطالبت وزارة الرياضة الأندية بمنع الحضور الجماهيري في التدريبات.

أشارت إلى ضرورة اتخاذ كثير من التدابير الوقائية، كمنع الأدوات المشتركة، وتعقيم الأجهزة الخاصة بالتدريبات كافة بصورة دورية، وتطهير الأرضيات ،وشددت على ضرورة وجود نقطة فحص داخل المنشأة لقياس درجة الحرارة، والإبلاغ عن أي حالة يشتبه بإصابتها، واتخاذ ما يلزم، مع توفير غرف عزل، بالإضافة إلى وضع ملصقات التباعد الاجتماعي على الأرض، وتوضيح مكان الوقوف.

أنشأ الاتحاد السعودي لكرة القدم غرفة تحكم افتراضية على مدار 24 ساعة للرد على جميع اتصالات واستفسارات الأندية، ومناقشة التقارير اليومية عن كل ما يحدث في الأندية. وبحسب المصادر ذاتها، فإن غرفة التحكم تضم متخصصين عن الوبائيات في غرفة التحكم لمتابعة مستجدات جائحة كورونا لجميع الأندية لنشاط كرة القدم.

يتم عقد ورشة عمل مستمرة للأطباء من خلال غرفة التحكم، بحيث يصل عدد الأطباء إلى 40 ويتابعون 40 ناديا. وبحسب البروتوكول الخاص لعودة الأندية للتدريبات والمباريات، فلن تقام أي تدريبات للأندية إلا بعد الفحص الشامل للاعبين وظهور نتائج الفحص، ويتم إجراء الفحص لكل منسوبي النادي قبل وصولهم للنادي، وبعدها يتم إجراء فحوص لجميع العاملين قبل التحاقهم.

تم عزل المصابين بفيروس كورونا بصورة مباشرة الذين أظهرت الفحوصات «إيجابية» العينة، وذلك لتجنب تفشي الوباء في الأندية الرياضية.

بعد غياب دام 98 يوماً «منذ 15 مارس (آذار) الماضي»، عادت الأندية الرياضية السعودية إلى تدريباتها وفق البروتوكول الذي وضعته وزارة الرياضة السعودية الأسبوع الماضي.

أعلنت وزارة الرياضة عن عودة النشاط لجميع الصالات والمراكز الرياضية بالمملكة بدءاً من اليوم مع ضرورة التقيد والالتزام بالدليل الإرشادي للبروتوكول الخاص بعودة الصالات والمراكز الرياضية.

عقدت وزارة الرياضة ممثلة بالإدارة العامة للشؤون الطبية الرياضية وإدارة الأداء الرياضي ندوة عن بُعد بعنوان «نعود للرياضة بحذر»، بمشاركة الاتحاد السعودي للطب الرياضي والاتحاد السعودي لكرة القدم، وبحضور ممثلي الاتحادات الرياضية والأندية، وذلك بالتعاون مع المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

قدم الندوة عدد من الأطباء المتخصصين في مجال مكافحة العدوى والوقاية من الأمراض، حيث استعرضت الإجراءات الاحترازية كافة المعلنة من قبل وزارة الرياضة، والتي تضمنها الدليل الإرشادي الصحي (البروتوكول الطبي) الخاص بعودة الأنشطة الرياضية وتدريبات الأندية بمختلف الألعاب في المملكة، للوقاية من فيروس كورونا.

كانت رابطة دوري المحترفين السعودي أعلنت عن موعد استئناف دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين وذلك يوم الثلاثاء الرابع من أغسطس (آب) المقبل.

أوضحت الرابطة أن لجنة المسابقات في الرابطة حددت مواعيد استئناف واختتام مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، ودوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى، حيث تستكمل مسابقة دوري المحترفين في الرابع من أغسطس المقبل على أن تختتم يوم الأربعاء 9 سبتمبر (أيلول) المقبل.

ستكون انطلاقة الموسم الجديد يوم الجمعة 16أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، مما يعني توفر قرابة 36 يوما كفاصل زمني بين الموسمين وهو المتوقع أن تكون فترة أعداد للأندية بمعسكرات خارجية وداخلية بحسب ظروف كل فريق ومشاركاته في البطولات الخارجية «دوري أبطال آسيا».

بحسب قراءة متوقعة لجدولة الدوري بعد قرار استئنافه، سيتم لعب المباريات بصورة متتالية بمعدل مباراة كل ثلاثة أو أربعة أيام، وذلك لختام الموسم الحالي بصورة سريعة، وتوقف دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين قبل خوض الجولة 23 مما يعني تبقي 8 جولات سيتم لعبها في غضون 36 يوماً.

ستكون الجماهير الرياضية رغم غيابها عن الملاعب على موعد مع قمة مرتقبة تجمع بين الغريمين التقليديين الهلال والنصر، وذلك ضمن مباريات الأسبوع الثالث والعشرين «المؤجلة» منذ مارس الماضي. ويتصدر فريق الهلال لائحة ترتيب جدول الدوري برصيد 51 نقطة فيما يحل خلفه غريمه التقليدي النصر بفارق 6 نقاط وبرصيد 41 نقطة حيث تبدو المنافسة على اللقب محصورة بين الفريقين في ظل توسع الفارق النقطي لأكثر من 12 نقطة بين المتصدر وفريق الوحدة صاحب المركز الثالث.

على صعيد منافسات دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى فسيتم استئناف المسابقة في الرابع من أغسطس المقبل، على أن يسدل الستار على المنافسة يوم 20 سبتمبر المقبل، فيما سينطلق الموسم الجديد في العشرين من أكتوبر القادم.(الشرط الاوسط)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى