رياضة

مضمار سباق الخيول بدون جمهور

التاج الإخباري – بدأت الأنشطة الرياضية في العاصمة اللبنانية بيروت تلوح بالعودة بعد عودة الحياة مجددا بعد إجراءات العزل العام التي فرضتها الدول اتقاء لفيروس كورونا كما استؤنفت سباقات الخيل، آخر الأسبوع الماضي ولكن دون حضور جماهيري على الإطلاق، فقد نُظمت ثمانية سباقات في مضمار سباق الخيل بالمدينة دون أن يُسمح للجمهور بالحضور أو المراهنة.

يرى نبيل نصرالله، مدير عام ميدان سباق الخيل ببيروت، أن تلك لحظة سيئة في تاريخ المضمار الكبير الذي استضاف ملوكا ونجوم سينما في ستينيات القرن الماضي.

التزم المشاركون في سباق الخيل بقرار وضع الكمامات وتعقيم أنفسهم قبل دخول المضمار، الذي ظل مغلقا لأكثر من شهرين.

أمر قد يحسم صفقة الجزائري إسماعيل بن ناصر لصالح ريال مدريد ويرفع لبنان، الذي سجل 29 حالة وفاة بمرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا، القيود على الحركة بشكل تدريجي الآن، سامحا بإعادة فتح الشركات بأقل من طاقتها مع فرض إرشادات تتعلق بالمحافظة على السلامة.

لم تكن سباقات الخيل تُبث عبر التلفزيون قبل ظهور فيروس كورونا، لكن مئات الأشخاص كانوا يحضرونها. وتقدر قيمة الجائزة المالية ببضعة آلاف من الدولارات على الأكثر.(عيش الآن)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى