رياضة

الأمير علي ينعى اللاعب العراقي السابق أحمد راضي

التاج الإخباري – نعى سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، لاعب الكرة العراقية السابق أحمد راضي، الذي توفي الأحد، عن 56 عاما، بعد صراع مرير مع فيروس كورونا.

وقالت وكالة الأنباء العراقية، إن “الأسطورة أحمد راضي تعرض لانتكاسة في حالته الصحية؛ بسبب مضاعفات الفيروس أثناء تواجده في مستشفى النعمان، مما أدى إلى ضيق حاد في التنفس؛ ليلقى حتفه قبل المغادرة إلى عمّان لتلقي العلاج هناك”.

وقال الأمير علي بن الحسين، في تغريدة “‏رحم الله الأخ و الصديق النجم العربي الكبير أحمد راضي الذي كان في طريقه إلى عمّان لتلقى العلاج من مضاعفات فيروس كورونا. لقد فقدنا هامة رياضية نفخر ونعتز بها، ومثالا بأخلاقه وعزيمته. تعازينا الحارة لعائلته، ولشعب العراق والوطن العربي، ويلهمنا العلي القدير الصبر و السلوان”.

ونعى وزير الشباب فارس البريزات، لاعب كرة القدم العراقي احمد راضي، مستذكرا، الدور الذي قدمه اللاعب العراقي، في خدمة القضايا الشبابية والرياضية في العراق والوطن العربي، خلال أربعة عقود كان خلالها بمثابة مصدر الهام للشباب العربي الطامح في تحقيق التميز والابداع.

يذكر أن راضي قد غادر مستشفى النعمان الأسبوع الماضي على مسؤوليته بعد تحسن بسيط في حالته الصحية قبل العودة إليها بعد يوم واحد.

وتعرض عضو مجلس النواب العراقي في دورته السابقة الأسبوع الماضي لارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة، وضعف حاد في جسده، مما أدى إلى نقله للمستشفى وإجراء فحوص أظهرت إصابته بالفيروس.

وتدهورت حالته الخميس بعد ساعات على خروجه من المستشفى، مما دفع الطبيب المشرف على علاجه لنقله مرة ثانية إلى مستشفى النعمان في بغداد.

وكان راضي يستعد الأحد للحاق بطائرة من أجل العلاج إلى العاصمة الأردنية عمّان حيث تستقر عائلته.

وفي آخر تصريحاته السبت، قال راضي عبر تسجيل فيديو “كنت أعاني من مشكلة في النوم، واليوم استطعت أن أنام.. أشعر في بعض الأحيان بصعوبة بالتنفس وهذا أمر طبيعي”.

وتأتي وفاة أحمد راضي بعد أسابيع قليلة على وفاة اللاعب الدولي السابق علي هادي؛ بعد إصابته بالفيروس.

ولد أحمد راضي في 21 نيسان/أبريل 1964، وبرزت مواهبه في سن مبكرة، وتألق مع ناديي الرشيد والزوراء.

واصل تألقه مع المنتخب الأول في الثمانينيات والتسعينيات حيث قاده إلى نهائيات كأس العالم في المكسيك 1986، الوحيد الذي شارك فيه المنتخب العراقي، حيث نجح بتسجيل الهدف الوحيد لبلاده في كأس العالم في مرمى بلجيكا.

كما أحرز بطولة كأس الخليج في 1984 و1988 عندما نال جائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية.

وفي الألفية الثالثة دخل أحمد راضي مجال السياسة، وأصبح عضوا في مجلس النواب العراقي وعضو لجنة الشباب والرياضة في المجلس. ( واع + أ ف ب )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى