منوعات

أي حرب نووية ستكلف البشرية وفاة 283 مليون شخص !

التاج الاخباري -تتصاعد مخاطر كارثة نووية في العالم سواء بتعرض محطة زابوريجيا النووية في أوكرانيا لتفجير جراء القصف المتبادل في محيط المحطة، أو تدهور الحرب نحو مواجهة نووية، في ظل تصاعد التوترات بشكل غير مسبوق بين القوى الدولية الكبرى، إلا أن تكاليف أي حرب نووية تفوق تصور البشر ربما، خاصة أن تداعيات ما بعد أي حرب من هذا النوع هي أكبر بكثير، من حيث الكلفة البشرية والاقتصادية من ضحايا الضربة المباشرة،

ففي دراسة نشرت اليوم، حذر العلماء من أن نشوب حرب نووية إقليمية قد تسبب مجاعات في أنحاء العالم، وقام باحثون بجامعة روتجرز في مقاطعة نيو برانزويك بالولايات المتحدة الأمريكية بعمل نموذج حسابات، يحاكي آثار حرب من هذا القبيل، من خلال جزيئات السخام في أعلى الغلاف الجوي، وسوف يحجب السخام جزءاً من ضوء الشمس ويؤدي إلى إتلاف المحاصيل.

وأضاف العلماء في الدراسة، التي نشرت وكالة الأنباء الألمانية تقريراً موجزاً عن نتائجها: «في حرب نووية ستطلق القنابل، التي تستهدف المدن والمناطق الصناعية، عواصف من النيران، وينبعث عنها كميات كبيرة من السخام في أعلى الغلاف الجوي، حيث ينتشر هذا السخام عالمياً، ويؤدي إلى تبريد الكوكب بشكل متسارع».

وفي أصغر سيناريو محسوب، سوف تقذف 100 قنبلة نووية، تبلغ القوة التفجيرية لكل منها 15 ألف طن نحو خمسة ملايين طن من السخام في أعلى الغلاف الجوي، وتشير عمليات المحاكاة إلى أن 27 مليون شخص سوف يموتون مباشرة، وأن 255 مليون شخص آخرين سوف يموتون جراء المجاعة في مناطق شتى بالعالم، وهذه الأرقام لم تأخذ في الحسبان عواقب التلوث الإشعاعي.

وقال أحد المشاركين في الدراسة: «هذه الأرقام تظهر لنا شيئاً واحداً، ألا وهو أنه يتعين علينا منع اندلاع حرب نووية مطلقاً»، وأن فرض حظر على استخدام الأسلحة النووية هو الحل الوحيد على المدى الطويل.

Loading... زر الذهاب إلى الأعلى