أخبار الأردن

دية: الطبقة الوسطى في إندثار والحد الأدنى للأجور "لا يفي" الأردنيين

دية: الحد الادنى للاجور "260 دينار" لم يعد يفي الاسرة الاردنية حقها من أساسيات الحياة. 

دية: زيادة الرواتب من وجهة نظر الحكومة غير ممكنة. 

دية: الطبقة الوسطى في إندثار ومتجهة للزوال في الاردن. 

دية: "لا يوجد لدينا في المملكة مقياس محدد وواضح وحقيقي لقياس مستوى الفقر". 

التاج الإخباري - حنين زبيده

قال الخبير الاقتصادي منير دية إن معظم الموظفين في المملكة يتقاضون رواتب دون الـ500 دينار واللذين يعتبرون من الطبقة الفقيرة ويعانون من ظروف اقتصادية ومعيشية صعبة جداً جراء إرتفاع الأسعار والغلاء المعيشي الأمر الذي من شأنه أن يجعل الحد الادنى للاجور البالغ قيمته "260 دينار" لا يفي الأسرة الأردنية في تلبية حقها من أساسيات الحياة .

وذكر دية في حديث له مع التاج الإخباري أن عشرات الآلاف من الاسر الاردنية تعيش برواتب لا تتجاوز معدل خط الفقر فيما بلغت نسبة الفقر في الاردن قرابة 26% ، مبيناً أن الكثير من العائلات الاردنية قادرة على مواكبة التضخم وازدياد الغلاء المعيشي وارتفاع مستوى الاسعار.

وإستشهد بقول وزير المالية محمد العسعس "إن زيادة الرواتب خط أحمر"، موعزاً السبب بذلك هو ان 68% من الميزانية يذهب للرواتب الأمر الذي يجعل رفع الحد الأدنى للأجور غير ممكن، وفق دية. 

ومن وجهة نظر الحكومة أكد أن زيادة الأجور غير ممكنة وذلك لأن عجز الموازنة بلغ نحو مليار و 800 مليون دينار، مشيراً إلى أن الرواتب لن ترتفع في العام القادم وأنها ستبقى ضمن مستوياتها، إثر حالة التضخم التي يشهدها العالم نتيجةً لازمة كورونا والحرب الروسية الاوكرانية وما خلفته من غلاء في أسعار الطاقة والغذاء، الأمر الذي إنعكس على قدرة المواطن الشرائية وحالة الركود التي تعيشها مختلف القطاعات الاقتصادية. 

وأوضح أن الطبقة الوسطى في إندثار ومتجهة للزوال وذلك بسبب تدني معدل الأجور وإرتفاع نسب البطالة الأمر الذي زاد من نسب الفقر، إذ يوجد في المملكة ما يقارب نصف مليون شاب وشابة عاطلين عن العمل ولم يجدو فرصتهم في الوظائف. 

وبين أن الغالبية من افراد المجتمع يتراوح دخلهم بين الـ 500 واقل من 700 دينار، والذي يشير إلى أن الطبقة الوسطى تتلاشى في المجتمع الأردني. 

ونوه دية إلى أنه لا يوجد في المملكة مقياس محدد وواضح وحقيقي لقياس مستوى الفقر قائلاً إنه "لو أردنا حساب مستوى الفقر في المملكة بالنظر إلى قيمة الدخل فإن الطبقة الوسطى تندثر 

وتتلاشى في المجتمع بينما ترتفع نسب الفقر". 

وفي ذات السياق ذكر دية أن المجتمع الأردني ينقسم إلى قسمين إما اصحاب دخل مرتفع ومرتاح ماديا فوق الـ 1000 دينار وإما دخل تحت الـ600 دينار أي تحت مستوى خط الفقر.

Loading... زر الذهاب إلى الأعلى