أخبار الأردن

ما حقيقة تورط جامعات في بيع امتحانات لطلبة؟

التاج الإخباري - عدي صافي

إدعى أحد الطلبة الخليجين في جامعة خاصة تعرضه وطلبة آخرين لمحاولات بيع "اوراق الإمتحانات" بمبالغ مالية تصل إلى 170 دينار للإمتحان الواحد .

الطالب إدعى في حديث له مع التاج الإخباري أن هنالك طلبة خليجيون لا يقومون بحضور المحاضرات ويدفعون مبالغاً مالية مقابل قيام الدكتور بوضع علامات عالية لهم في المعدل النهائي.

وقال إن أحد الوسطاء هو من يتعامل مع الطلبة ويتلقى المبالغ المالية ويسلمها للدكاترة، مقابل تزويده بصورة طبق الأصل عن الإختبارات، وهو الأمر الذي نفته الجامعة جملةً وتفصيلاً. 

مصادر مسؤولة داخل الجامعة أكدت ل"التاج" أن ادعاءات الطالب غير صحيحة وتهدف إلى الإساءة للجامعة وسمعة التعليم في المملكة، فيما أبدت وزارة التعليم العالي على لسان مصدر مسؤول فيها تعاونها لمتابعة الأمر في حال ثبوت الإدعاءات التي وصفت بالخطيرة. 

المصادر ذاتها تذرعت بموقفها في أن الجامعة وفور ورود شكوى وادعاءات من قبل طلبة قامت بتشكيل لجنة تحقيق للوقوف على حقيقة الأمر، ليتبين أن المتورطين هما "مراسل، وعامل أمن"، استغلوا ترك بعض الدكاترة مكاتبهم مفتوحة ليقومان بتصوير اختبار واحد وبيعه لبعض الطلبة. 

رئيس الجامعة الخاصة قال ل"التاج" إنه أوعز بتشكيل لجنة بشكل مباشر والتي توصلت إلى أنه لا يوجد تورط للدكاترة في هذا الأمر، حيث أن المراسل ورجل الأمن اعترفا بفعلتهما وتم تحويل الأمر إلى القضاء لإتخاذ الإجراء القانوني بحقهما. 

وبين الرئيس أن هذا الأمر يسيء إلى سمعة التعليم الأردني المعروف بكفاءته ولا يمكن السكوت عنه تحت اي ظرفٍ كان، وهو ما دعاه لإتخاذ كافة الإجراءات القانونية الضرورية في حينها. 

مصادر مطلعة أوضحت ل"التاج" أن الجامعة وفي حال استمرار بعض الطلبة بتشويه سمعتها والتشهير بها ستقوم بتقديم شكوى بحقهم، مع الإشارة إلى أن الجامعة اوقفت عميد الكلية آنذاك ورئيس القسم ووجهت انذارات بحكم "الإهمال".

Loading... زر الذهاب إلى الأعلى