إقتصاد

البنك الأردني الكويتي داعم كبير في الفعاليات التطوعية والاستثمارية في المملكة

التاج الإخباري - خاص 

من المؤكد أن البنوك من أهم المؤسسات التي تعمل على تلبية احتياجات السوق من النقد بالجودة والفئات المطلوبة، وهي مؤسسات مصرفية منظمة تلعب دور الوسيط بين طرفين أحدهما يرغب في الادخار والحفاظ على أمواله والطرف الآخر يرغب في اقتراض هذه المدخرات، وهذا ما يجعلها ركناً هاماً وأساسياً في الدورة الاقتصادية لأي دولة.

إلى جانب ذلك فإن البنوك قد بدأت في توسيع أنشطتها لتخدم الأفراد والشركات الصغيرة والمتوسطة وذلك في ضوء التغيرات التي يشهدها القطاع المصرفي حالياً وتنوع خدماته ومنتجاته وتوفير الضمانات المصرفية.

وبتسليط الضوء نحن مجموعة التاج على هذا الجهاز المصرفي الكبير لدى المملكة فإننا نود التطرق إلى البنك الأردني الكويتي والذي يعتبر مؤسسة مالية كإستثمار مشترك بين مستثمرين أردنيين وكويتيين ومستثمرين من الدول العربية الأخرى، منذ عام 1976. ينتشر له 59 فرع في مختلف مناطق الأردن وله فرع في قبرص، كما كان له فروع في فلسطين.

ويعمل الأردني الكويتي على تمويل المشاريع الصغيرة أو الكبيرة وفق نظامه بفوائد وفترات زمنية متناسبة مع العميل، وبالتالي دعم الاستثمار وتشغيل اليد العاملة والتخفيف من نسبة البطالة، ويعمل على الدعم المادي لمشاريع كثيرة ومتنوعة في المناطق الأقل حظاً .

وأيضا يعتبر مساهم فعّال في الدور الذي يقوم به في مجال مكافحة الفقر والجوع، ودعمه للعمل التطوعي في مختلف أنحاء المملكة، كالتنسيق مع تكية أم علي في حملة توزيع طرود الخير والتي يشارك فيها مجموعة من موظفيه، وقيامهم بتعبئة وتحضير وتوزيع طرود الخير الغذائية على الأسر المحتاجة والعفيفة خلال شهر رمضان المبارك، كلفتة مؤثرة من قبلهم في الترابط الإنساني مع تلك الفئة لتشمل كافة أنحاء المملكة، إضافة إلى أنه يسعى دائماً لأن يكون ذا دور فعال في دعم الجمعيات الخيرية وترميم البيوت ليثبت مركزه المهم في خدمة المجتمع المحلي، ويسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتقديم الدعم والرعاية لمختلف فئات المجتمع لتحقيق التنمية المستدامة.

ويثبت البنك على الدوام مسؤوليته الاجتماعية وتشجيعه لذوي الاحتياجات الخاصة، فقد كان الداعم بشكل مستمر للمتسابق والبطل علي السوالمة في الماراثون لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة فئة الكرسي المتحرك.

كما يسعى البنك الأردني الكويتي جاهداً ليكون رائداً إقليمياً في تنفيذ أحدث وأفضل التقنيات المتاحة، مثل (OCR) من خلال الشراكة مع شركات ال FinTech مثل  Traydstream ، للعمل على الحفاظ على خدمة العملاء على أعلى مستوى، والذي يتيح للمستخدمين بسهوله تتبع السفن، التحقق من مؤشرات الخطر و الحصول على معلومات بوليصه الشحن البحري كبداية جديدة في التحول الرقمي في مجال التجارة.

لمثل هذه المؤسسات المالية ترفع القبعات .. والتي على شاكلتها ترفد الوطن بدعم كبير معنوياً ومادياً بشكل مستدام في كافة المناسبات والأنشطة والفعاليات لتؤرخ إسمها بشكلٍ قوي في بنيان هذا الوطن وتحقيق استثماره بالطرق الفضلى للتخفيف عن عبء البطالة والفقر وتشغيل الأيدي العاملة بشكل أكبر ..

Loading... زر الذهاب إلى الأعلى