ثقافة وفن

لبلبة: الفن سرق عمري ولست نادمة

التاج الإخباري - رفضت النجمة لبلبة الاستسلام لمشاعر الندم بعد إهدار عمرها كله في عالم الفن، مؤكدة أنها لا تشعر بعمرها الحقيقي، وتتعامل مع نفسها حتى اللحظة وكأنها لا زالت طفلة، وأشارت لبلبة إلى إن جائزة "الهرم الذهبي لإنجاز العمر" التي حصلت عليها من مهرجان القاهرة السينمائي بدورته ال 44 مؤثرة جدًا كونها تلخص مسيرة عمرها الفنية.

أضافت خلال لقاء عبر برنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على قناة "ON"، "لم أتخيل منذ صغري ولم يتخيل أحد على صعيد الأسرة أو الجمهور أن استمر كل هذه السنوات وأن أصل إلى ما وصلت إليه.

واصلت: عندما بدأت أعمل بالفن لم أكن أعي جيدًا وبدأت أشعر عندما بلغت عمر ست سنوات وحياتي كانت مليئة بالعمل والحياة، كنت بجري على المدرسة ثم التصوير والعمل حياتي كلها عمل.

وحول ندمها على سرقة الفن لعمرها، قائلة: لم أندم من سرقة الفن للعمر في بدايتي كانت كل الناس مش متوقعة أن استمر في الفن بعد مرحلة الطفولة وأمي قالت احتمال متحققيش نفس النجاح اللي انت فيه بعد الطفولة، قلت لا هكمل وعيطت، وشعروا وقتها أني عشقت الفن وعشقت الجمهور وأنا مشوفتش في حياتي غير الفن وحبيت العلاقة الجميلة بيني وبين الجمهور وأني كبرت معاه ومع أولاد الجمهور ولحد الآن الناس مش حاسة إني كبرت زي الام اللي ابنها في نظرها طفل حتى لو كبر وشاب.

وأشارت لبلبة أنها لاز الت تحمل قلب ومشاعر طفلة وقالت: أنا نفسي أشيل الطفلة اللي جوايا لأني ساعات بتكسف، وبعمل حاجات زي الأطفال في الشارع، ممكن أبص بصة أو أهزر وأعمل عينيا زي الطفلة أو أجري في الشارع.

وتابعت: في حتة اتمنتجت في حياتي اللي هي الطفولة، لأن الطفولة في حياتي كانت كلها مسئوليات وحفظ أغاني، وكانت الحفلات على الهواء، إذاعة، حفلات أَضواء المدينة مع عبدالحليم حافظ، وكانت والدتي تقولي أوعي تغلطي فكنت أبقى مركزة.

Loading... زر الذهاب إلى الأعلى