سياسة

الإحتلال يهدم بيت رئيس حراس الأقصى

التاج الإخباري – هدمت السلطات الإسرائيلية، الإثنين، منزل فادي عليان، رئيس قسم الحراسة في المسجد الأقصى، بمدينة القدس الشرقية، بداعي البناء غير المرخص.

وأفاد مراسل وكالة الأناضول أن منزل عليان الذي تعرض للهدم، يقع في بلدة العيساوية.

ووصلت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية، ترافقها طواقم البلدية بالقدس، إلى البلدة قبل تنفيذ عملية الهدم.

ويتكون المنزل المهدوم من طابقين، ويضم 4 شقق سكنية، يعيش فيها 17 شخصا بينهم 12 طفلا.

وأقيم المنزل قبل 10 سنوات في “العيساوية”، التي شهدت في السنوات الأخيرة تصعيدا إسرائيليا بعمليات الهدم والاعتقال والاقتحامات الشرطية شبه اليومية.

وكان فادي عليان، رئيس وحدة الحراسة بالمسجد الأقصى، يعيش بالمنزل، هو ووالده وشقيقيه.

وقال محمد أبو الحمص، عضو لجنة الدفاع عن أراضي العيساوية، لوكالة لأناضول “تم هدم المنزل بداعي أنه غير مرخص، ولكن لدينا معطيات واضحة من مهندسين تشير إلى أن بالإمكان ترخيص المنزل، إلا أن هناك موقفا سياسيا إسرائيليا بهدمه”.

وأضاف موضحا “تم هدم المنزل لأن أحد أبناء العائلة يعمل موظفا في المسجد الأقصى، في إطار الضغط عليه ليوقف عمله بالمسجد”.

ويشير أبو الحمص إلى فادي عليان، الذي يعمل رئيسا لوحدة الحراسة في المسجد الأقصى.

وتابع أبو الحمص “إن هدم المنزل جاء لدوافع سياسية وليس للحجج الواهية مثل الترخيص أو غيره”.

وأشار إلى أن نحو 500 شرطي إسرائيلي، شاركوا في محاصرة منطقة الهدم.

ولم تعلق السلطات الإسرائيلية رسميا على عملية الهدم.

وتقول مؤسسات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية، إن السلطات الإسرائيلية تتعمد الحد من رخص البناء للفلسطينيين بالقدس الشرقية في محاولة لإيجاد “أغلبية يهودية” في المدينة.

وتشير هذه المؤسسات إلى أنه بالمقابل، فقد صعدت السلطات الإسرائيلية من عمليات البناء الاستيطاني الإسرائيلي في المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى