اهم الاخبارسياسة

خبراء «الصحة العالمية» يبشرون بعلاج ضد «كورونا» قريباً

التاج الاخباري- عبر خبراء منظمة الصحة العالمية بأن الوضع قد يتغيّر في الأشهر المقبلة، وأن بعض الأدوية التي وصلت إلى المراحل الأخيرة من التجارب السريرية يمكن أن تكون جاهزة قريباً لإنقاذ الكثيرين في الوقت الذي تتسارع حملات التلقيح المكثفة

آخر البيانات التي وصلت إلى منظمة الصحة، الثلاثاء الماضي، كانت حول مضاد فيروسي واعد من حيث مستوى فاعليته وطريقة تناوله، طوّره باحثون في جامعة «إيموري» الأمريكية انطلاقاً من المستحضر الأساسي EIDD – 2801 الذي يستخدم عادة لمكافحة جميع سلالات الإنفلونزا الموسمية، والذي بيّنت التجارب المخبرية أنه فعّال أيضاً ضد الفيروسات التاجيّة، ومنها «كورونا» المستجدّ

ويتميّز هذا الدواء بكونه الأول الذي يمكن تناوله في المنزل من غير الحاجة لحقنه في المستشفى، فضلاً عن أنه يساعد على منع الإصابة ووقف سريان الفيروس إلى الأشخاص الذين كانوا على تواصل مع مصابين بالوباء. ويعتبر الخبراء أن هذه المزيّة بالغة الأهمية من حيث كونها تساعد على كسر سلاسل الانتشار الفيروسي التي يتعذّر رصدها في الوقت الحاضر

وقد بيّنت الأبحاث أن هذا الدواء يخفّض الشحنة الفيروسية 25 ألف مرة إذا تناوله المريض بعد أربع وعشرين ساعة من إصابته. وكانت التجارب المخبرية قد أظهرت أنه في حال تناوله قبل الإصابة، يخفّض الشحنة الفيروسية 100 ألف مرة بعد وقوعها

ويقول الاختصاصي في العلوم المناعية بجامعة «كارولاينا» الشمالية فيكتور غارسيّا الذي شارك في هذه الأبحاث: «هذه هي النتائج الأقوى المعروفة حتى الآن للوقاية من الفيروس في التجارب المخبرية. وإذا تأكدت في التجارب السريرية، فستكون نقطة تحوّل مفصلية لمنع الإصابة بـ(كوفيد – 19) وللعلاج في المراحل الأولى من المرض»

تجدر الإشارة إلى أن هذا الدواء يخضع الآن للمرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب التي تمهّد للموافقة النهائية على استخدامه. ويرجّح خبير العلوم الفيروسية روجر ريدج الذي يشرف على تطوير هذا الدواء أن تزداد فاعليته في حال تناوله مع أدوية أخرى مثل ريمديسيفير أو دكساميتازون، خاصة أن مفعوله الرئيسي الذي يطلق عليه «كارثة الخطأ» هو التسبب بأخطاء في عملية استنساخ الحمض الريبي النووي للفيروس وإضعافه حتى القضاء عليه

وثمّة نتائج أخرى واعدة لتجارب على الجبهة الأصعب في الحرب على «كورونا»، وهي جبهة الحالات الخطرة التي تعالج في وحدات العناية الفائقة عندما يخرج جهاز المناعة عن انضباطه ويتسبب في عاصفة التهابية يمكن أن تؤدي إلى الوفاة. فقد بيّنت تجارب يجريها باحثون في جامعة «أكسفورد» البريطانية، أن عقار «توسيليزوماب» الذي يستخدم لعلاج التهاب المفاصل يمكن أن يخفّض إلى النصف نسبة الوفيات بين المصابين الذين يعالجون في العناية الفائقة، إذا تناوله المريض إلى جانب دواء «دكساميتازون»، وهو الوحيد حتى الآن الذي أظهر فاعلية في إنقاذ حياة المرضى المصابين بفيروس «كورونا»

ويقول بيتر هوربي خبير الأمراض الناشئة في جامعة «أكسفورد» إن هذا الدواء الذي لم يظهر نتائج واضحة حتى الآن في التجارب التي أجريت عليه لمعالجة المصابين بـ«كورونا»، تبيّن أنه يساعد جميع المرضى الذين يعانون نقصاً حاداً في الأوكسيجين والتهابات قويّة، ويضيف «أما مفعوله مع دكساميتازون فهو مذهل حقاً»

تجدر الإشارة إلى أن هذا الدواء الذي ينتمي إلى عائلة العقارات الأحادية النسيلة التي تعتمد عليها معظم الأبحاث الأكثر تقدماً لتطوير علاج ضد «كورونا» لا يمنع حدوث العاصفة الالتهابية التي تتولّد من الخلل في جهاز المناعة الطبيعي، لكنه بالمقابل يدخل إلى الخلايا عبر نفس البوّابة التي تستخدمها المواد البروتينية المسببة للحالات الخطرة عند المصابين بالفيروس ويعطّل مفعولها إذ يمنعها من الالتحام بخلايا جهاز المناعة الذي يشكّل خط الدفاع الأول ضد الإصابة، ويحول دون حدوث الالتهابات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى