سياسة

واشنطن تشكك بنزاهة تحقيق منظمة الصحة بالصين

التاج الإخباري – أعربت الولايات المتحدة، السبت، عن قلقها العميق من نزاهة تحقيق منظمة الصحة العالمية بشأن أصول فيروس كورونا.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان في بيان إن “نتائج التحقيق بشأن فيروس كورونا يجب أن تكون خالية من تعديلات أو تدخل صيني”.

ودعا سوليفان الصين إلى “كشف بيانات الإصابات الأولى لفيروس كورنا من أجل الاستعداد للجائحة المقبلة بشكل أفضل”.

كما أشار إلى أن “عودة الولايات المتحدة إلى منظمة الصحة العالمية تعني أيضا مطالبتها بالالتزام بأرقى المعايير”.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال أفادت، الجمعة، نقلا عن محققي منظمة الصحة العالمية، بأن السلطات الصينية رفضت تزويدهم ببيانات أولية عن حالات كوفيد المبكرة التي يمكن أن تساعدهم في تحديد “كيف” و”متى” بدأ انتشار فيروس كورونا في الصين.

وأوضحت الصحيفة أن البيانات متعلقة بـ 174 حالة تم رصدها في ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية التي يعتقد أنها منشأ المرض.

واختتمت بعثة خبراء منظمة الصحة العالمية، هذا الأسبوع، مهمتها إلى الصين من دون التوصل إلى نتائج ملموسة حول منشأ فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 2.3 مليون شخص في العالم.

ويعزز إحجام الصين عن توفير البيانات مخاوف العديد من الدول والعلماء بشأن افتقار بكين لنهج شفاف حيال أصل الوباء.

وعُلقت أهمية كبيرة على مهمة الخبراء في محاولة العثور على منشأ الفيروس ومصدر انتقاله إلى البشر لتحسين مكافحة أي وباء محتمل في المستقبل، لكن الفريق واجه مشكلات كثيرة منذ البداية، بينها تدخل الصين في تشكيلة الفريق، والتردد مرارا في السماح له بدخول أراضيها.

وتعمل السلطات الصينية منذ شهور على إثارة شكوك حول المكان الذي بدأ فيه الفيروس في إصابة البشر وتحاول الترويج عبر دراسات أن الفروس بدأ خارج أراضيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى