سياسة

المرصد العمالي يحذر من زيادة عمالة الأطفال جراء أزمة كورونا

حذر المرصد العمالي الأردني من زيادة عمالة الأطفال في الأردن جراء أزمة كورونا المستجد، معتبرا العوامل الأساسية التي تزيد عمالة الأطفال تفاقمت بشكل كبير خلال الأشهر الثلاثة الماضية. جاء ذلك في تقرير أصدره المرصد العمالي التابع لمركز الفينيق للدراسات الاقتصادية، اليوم الأربعاء، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال الذي يصادف في الثاني عشر من حزيران من كل عام. وأكد المرصد أن التشريعات الوطنية في مكافحة عمالة الأطفال لم تحل دون زيادتها خلال السنوات الماضية، لأن الواقع وديناميته أقوى من التشريعات، حسب التقرير. وبين التقرير أن قانون العمل الأردني رقم (8) لسنة 1996 والتعديلات التي أجريت عليه، يحظر تشغيل الأطفال والأحداث، فقد نصت المادة (73) منه، على منع تشغيل الأحداث (الأطفال) الذين لم يكملوا سن 16 بأي صورة من الصور، وحظرت المادة (74) من القانون ذاته تشغيل الأحداث الذين لم يكملوا 18 سنة في الأعمال الخطرة أو المضرة بالصحة. وطالب التقرير بإعادة بناء منظومة الحماية الاجتماعية على أساس معايير حقوق الانسان وارضيات الحماية الاجتماعية، واعادة النظر بسياسات الأجور باتجاه زيادتها بما يتواءم مع مستويات الأسعار. وطالب المرصد العمالي بتطوير العملية التربوية والتعليمية خلال المرحلة الأساسية للحد من عمليات تسرب الأطفال من مدارسهم، وتوفير وسائل التعلم عن بعد للطلاب لجميع الطلبة، وتشديد الرقابة على الأماكن التي تتركز فيها عمالة الأطفال، واتخاذ عقوبات رادعة بحق المخالفين.

زر الذهاب إلى الأعلى