سياسة

6 أشهر “مملة” لكن “مهمة” لجو بايدن في الرئاسة الأميركية

التاج الإخباري – لخّص الرئيس الأميركي جو بايدن بكلمتي “ممل” و”مهم” رهانه في الأشهر الستة الأولى من ولايته الرئاسية، إذ إنه تركز على صلب القضايا أكثر من الشكل لإعادة الولايات المتحدة إلى قلب اللعبة الدولية.

وجمع بايدن أعضاء إدارته في البيت الأبيض الثلاثاء للاحتفال بمرور ستة أشهر على توليه السلطة، وذكّر مجددا بالتحليل الذي لا يكف عن ترديده منذ كانون الثاني/يناير.

يرى بايدن أن الولايات المتحدة تخوض “منافسة” وجودية مع دول مثل الصين “التي تعتقد أن المستقبل ملك للاستبداد”. ويريد جو بايدن أن يثبت العكس، أن “الديمقراطية يمكنها أن تفعل المزيد” في الابتكار أو محاربة تغير المناخ وتأمين الازدهار.
وبرأيه، هذا يتم عبر تخصيص نفقات هائلة للطرق والجسور والإنترنت عالي السرعة، وكذلك للصحة والتعليم ودعم الأسر.

على الصعيد الخارجي، يتطلب ذلك إحياء التحالفات التقليدية التي تعثرت لأربع سنوات.
وهو يقول بنفسه إنها قضايا كبرى لكنها لا تثير بالضرورة اهتمام الرأي العام.

وصرح بايدن في ضواحي شيكاغو في السابع من تموز/يوليو “أعلم أنه خطاب ممل لكنه مهم”.

وكان بايدن عدد أمام جمهور بدأ تصفيقه يضعف تدريجيا، مشاريعه الاقتصادية والاجتماعية العملاقة وذكر العديد من الأرقام والأمثلة.

وقال مازحا مرة أخرى في 15 تموز/يوليو أمام آباء وأطفال تحدث إليهم عن إجراء دعم مالي للعائلات “الأمر ممل ممل ممل بالنسبة لكم، خصوصا للذين تقل أعمارهم عن 13 عاما”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى