اهم الاخبارسياسة

حماس تُحذر من استمرار انتهاكات الاحتلال في القدس والأقصى

التاج الاخباري – حسين أبو خريس- حذر عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية من تفجر الأوضاع مجدداً في الأراضي الفلسطينية، طالما استمرت انتهاكات الاحتلال في القدس والمسجد الأقصى.

وقال الحية في لقاء تلفزيوني تابعه مراسل ” التاج ” ما لم يكبح الاحتلال تطرف المستوطنين في القدس والأقصى، فهذه الصواعق ستنفجر في وجهه”.

وأضاف الحية “نقول لأهلنا في القدس والضفة وال48 القدس أمانة الأمة عندنا وعندكم، ولذلك لا بد أن يرى الاحتلال منا ومنكم قوة”، مكملاً إذا ما ظل ملف مسيرة الأعلام على الطاولة، فسيظل وقف إطلاق النار هشا.

وتابع الحية، لكي يستمر وقف إطلاق النار، لا بد من وقف مشروع التهجير لضواحي القدس المحتلة، وقال كذلك، لكي يستمر وقف إطلاق النار، لا بد من العودة لكل التزامات تفاهمات كسر الحصار.

وأكمل حديثه، لكي يستمر وقف إطلاق النار، لا بد من المسارعة في ملف إعادة إعمار ما دمره الاحتلال خلال العدوان الأخير.

وقال، لن ننتظر طويلا، لإعادة فتح المعابر، وإدخال المنحة القطرية.
ووجه الحية كلامه للوسطاء، قائلاً، يجب أن تتقدموا خطوات لإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل 11/5 من آليات كسر الحصار.

وشدد على أن المقاومة قادرة على أن تحدد آليات الاشتباك مع الاحتلال وفق الوقت والشكل المناسب.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس، وضعنا هدفا، أن نرمم جميع البيوت المتضررة ضررا خفيفا، كمرحلة أولى.

وأكد أنه بجهود من حركة حماس، وميزانياتها الخاصة، بادرنا بإيواء الناس، وترميم البيوت المتضررة ضررا خفيفا، وهذا أقل الواجب.

وأضاف، أن هذه الخطوات كمرحلة أولى، حتى تأتي أموال الإعمار لاستكمال الجهود لإعادة بناء ما دمره الاحتلال.

وطالب نائب رئيس حركة حماس بغزة السلطة بأن تبادر هي لإعادة إعمار غزة، وألا تكون معطلا في هذا الملف، مؤكداً، نرفض الإجراءات والآليات المتبعة في الإعمار بعد حرب 2014.

وعاد قائلاً، نرفض الابتزاز في ملف الإعمار، ولن نقدم أي تنازل سياسي.
وفي سياق حديثه حول المصالحة، أوضح أن ترتيب البيت الفلسطيني حاجة ملحة وضرورية، وحماس تنازلت عن الكثير من الأمور حتى عن بعض حقوقها، من أجل ذلك.

وقال، الانتخابات عطلت لحسابات حزبية، وألبست الثوب الوطني، مكملاً، لا يجوز أن نعود إلى نقطة ضيقة نتمسك بها، مثل تشكيل الحكومة، لأننا جربنا ذلك في 2014، ورأينا أداءها الذي لا نفع فيه.

وأوضح أن، الذهاب إلى تشكيل حكومة وفق شروط الرباعية ليس حلا لتعطيل الانتخابات، وهذا الخيار يتجاهل كل الأحداث التي حصلت.
وقال، نريد إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على أسس صحيحة، مضيفاً، يجب تشكيل مجلس وطني كمرحلة انتقالية.

وأشار إلى أنه من الجيد أن يتم تأجيل لقاء الفصائل الفلسطينية في القاهرة، لأنه لم تنضج رؤية وطنية شاملة.

وقال الحية، حواراتنا مع الفصائل الفلسطينية بما فيها حركة فتح، لا تتوقف، ولا توجد قطيعة بيننا وبين أي طرف فلسطيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى