البرلماناهم الاخبار

النائب خلدون حينا: سيادة الأردن على أرضه فوق كل اعتبار..فيديو

التاج الإخباري – قال النائب خلدون حينا، اليوم الاثنين، ان جلالة الملك عبدالله الثاني وضع العالم أمام أكبر تحد عندما قال بأن العالم سيدفع ثمن الفشل في حل القضية الفلسطيينة ومعالجة المشكلة من جذورها، هذا إلى جانب أن جلالته أكد على وجوب أن نجعل من قرار الجمعية العامة لأمم المتحدة حيال ما يجري في قطاع غزة أرضية صلبة لبناء تحالف سياسي لوقف الحرب على غزة ومنع التهجير بشكل فوري، خاصة وأن إسرائيل لم تترك جريمة حرب إلا وارتكبتها، ولا يوجد أي خطوط حمراء إنسانية وأخلاقية إلا وتجاوزتها إسرائيل، ولا يوجد نصاً قانونياً إلا وخرقته في عدوانها الهمجي الذي وصل حد الإبادة الجماعية على الشعب الفلسطيني في غزة وفي الضفة الغربية.


واشار في حديثه خلال جلسة النواب اليوم، إلى ان عدم اتخاذ موقف دولي مباشر يطالب بوقف جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل ويؤسس لمحاسبة مسؤوليها قانونياً وسياسياً عليها، يمثل غطاء للعدوان يعري حقيقة الانتقائية في تطبيق القانون الدولي”، ويجب على المجتمع الدولي اتخاذ موقف مباشر إزاء جرائم الحرب الإسرائيلية مبنياً على نفس المبادئ القانونية ومنظومة القيم الإنسانية التي بنى عليها الاتحاد الأوروبي محاججته لحشد الدعم الدولي لموقفه إزاء الأزمة الأوكرانية”.


وقال حينا في كلمته “أقول من على منبر الشعب بأن جلالته متقدم دائماً في طرح الحلول للقضية الفلسطينية، وأن جلالته دائماً يقول الحق والحقيقة، مما يفرض علينا كنواب للأمة أن نوجه الحراك البرلماني العربي والدولي نحو تبني خطاب العقل والعقلانية الذي يطرحه جلالة الملك، وأن نخاطب البرلمانات الدولية وفي مقدمتها برلمانات الولايات المتحدة وأوروبا ودول مجلس الأمن الدولي مثل روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وغيرها، بأن جلالة الملك يتحدث بضمير العالم الإنساني والديمقراطي والحر، بوقف الحرب على غزة ومن ثم العمل الفوري على إقامة الدولة الفلسطينية، حتى نضمن فعلاً السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط”.

“ولا يسعني في هذا المجال إلا أن أشيد أيضاً بجهود ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الذي يحرص على أيصال اللمسة الأردنية الإنسانية الحانية والطبية إلى الأشقاء الفلسطينيين في قطاع الذي يدفعون حالياً ثمن العنهجية الإسرائيلية الإجرامية”.

ووجه النائب شكره أيضاً للجنود البواسل في القوات المسلحة الأردنية والاجهزة الأمنية الذين ترجموا توجيهات جلالة الملك بإنزال المساعدات الطبية والإنسانية إلى المستشفى الأردني في قطاغ غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى