منوعات

رواية ملحمة الخلاص في عالم موبوء

التاج الإخباري – اصدر حديثا عن دار هبه ناشرون وموزعون رواية ” ملحمة الخلاص في عالم موبوء ” للكاتبة لمى عذاربه ، تتنوّع وتتشابك عناصر ومصادر الرواية في شخصية الكاتبة ؛ بحيث إنّ أي حديث عن فصلها قد لا يأخذ بالقارئ إلى أية فائدة معرفية مغرية.

لعلّه من الأفضل التسليم بانّ سر الخصب والحيوية اللتن تطفح بهما الرواية ؛ يكمن بالذات في الانصهار المحكّم لشعلة هذه العناصر والمصادر المتعدّدة ؛ واتسّاع أفقها على وحدة فنيةٍ متماسكة – متناغمة بشكلٍ يدعو للدهشة خاصة ان الكاتبة لمى تب هذه تجربتها الروائية الأولى.

ابحرت لمى في خضمَّ تلك الجملة اللحنية لروايتها ” تبث روح الحياة وبانعدامها انتقل إلى الموت ؟ ص٧٠ .

فتحت لمى اشرعتها على الحياة ؛ وحاولت جعل ثينتها لروايتها ” ملحمة الخلاص في عالم موبوء ” في عوالم صوتية مختلفة ؛ لم تقطع مع أي وجع ولم تغلق أي طاقة أمل.

تقدم لمى العذاربه المشاهد والحوارات ؛ والشخصيات ؛ وتختفي خلفهما ؛ ولكن ليس تماما ٠ تروي أحداثا ذات دلالات ؛ لا تزال تحيا في ذاكرتنا في ما نعيشه ؛ وفي تاريخنا.

لم تكن رواية ” ملحمة الخلاص في عالم موبوء ” ؛ مجرّد متعة ،بل كانت المتعة هي خطوة أولى لننتقل ونبحث في ما تنطوي عليه هذه المتعة ؛ ما الذي تغيّره فينا ؛ ماذا تقدّم لنا ! العبور ما ينطوي عليه هذا النص وما يريد أن يقوله لنا ٠ الرواية جاءت ب ١١٢ صفحة من القطع الصغيرة .(الأنباط)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى