منوعات

أقذر من المرحاض.. أدوات تجميل مليئة بـ”مستعمرات البكتيريا”

أقذر من المرحاض.. أدوات تجميل مليئة بـ"مستعمرات البكتيريا"

التاج الإخباري – يحذر الخبراء من مخاطر عدم تنظيف أدوات التجميل لاسيما الفرش والإسفنج التي تلتقط بمرور الوقت الجلد الميت والأوساخ والزيوت، الأمر الذي يجعلها بيئة خصبة لنمو البكتيريا والجراثيم.

وعدم المواظبة على تنظيف تلك القطع يعرض الوجه للإصابة بحالات جلدية غير صحية مثل العين الوردية والقوباء الحلقية وحب الشباب.

وحذر خبراء مقيمون في الولايات المتحدة من أن الالتهابات تنشأ عندما تدخل البكتيريا مسام الجلد، مضيفين أن العديد من الفرش غير النظيفة "أقذر من مقاعد المراحيض".

فوضى التجميل: أشخاص غير مختصين ومراكز غير مؤهلة

وينصح الخبراء بغسل فرش المكياج والإسفنجات كل 7 إلى 10 أيام لتجنب تراكم الأوساخ.

في العام الماضي، كشفت دراسة استقصائية أجراها متخصصون في طب الأمراض الجلدية في المملكة المتحدة أن فرش المكياج يمكن أن تحتوي على بكتيريا أكثر من مقعد المرحاض.

وقام الفريق بمسح 12 فرشاة مكياج ومقعد مرحاض، لكنهم وجدوا أن 11 من أصل 12، كانت أقذر من المرحاض.

وأظهرت صور الاختبارات أيضا ظلال العيون مغطاة بالكامل تقريبا بالعفن

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى