منوعات

محطة بوشهر النووية في إيران تعاود العمل بعد توقف لأسبوعين

التاج الإخباري – استأنفت إيران العمل في بوشهر، محطتها الوحيدة للطاقة النووية، وأعيد ربطها بشبكة الكهرباء الوطنية بعد توقف لأسبوعين عزته السلطات إلى “عطل تقني”.

وتأتي عودة العمل في المحطة الواقعة في جنوب البلاد، في ظل انقطاعات متكررة ومتزايدة في التيار الكهربائي في مناطق عدة في البلاد منها طهران.

وكانت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية التي تشرف على محطة بوشهر، أعلنت ليل 20 حزيران/يونيو توقفها عن العمل “بضعة أيام” لأسباب يعتقد أنها مرتبطة بأعمال صيانة دورية، قدمت السلطات تفسيرات متباينة بشأنها.

وليل الأحد الإثنين، نقلت وكالة الأنباء “إسنا” عن محمود جعفري، رئيس المحطة ونائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، أن العطل “تم إصلاحه بفضل جهود خبراء والعاملين في المحطة”.

وأضاف أنه أُعيد ربط بوشهر بشبكة الكهرباء الوطنية و”تم استئناف انتاج الطاقة اعتبارا من الأحد بعد ضمان سلامة تشغيل المحطة”.

وكانت المنظمة الإيرانية أعلنت قبل أسبوعين وقف المحطة عن العمل موقتا بسبب ما قالت إنه “عطل فني”. وفي حين لم تقدم تفاصيل بشأن طبيعته، أوضحت في بيان في 22 حزيران/يونيو أنه يتعلق بـ”مولّد الكهرباء” للمحطة.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده في حينه، إن وقف المحطة كان مقررا مسبقا.

وأوضح “ستخرج المحطة عن الشبكة لبضعة أيام بسبب عطل تقني أو مسائل فنية”، مضيفا “هذا أمر روتيني للمحطات النووية ويحصل مرة أو مرتين سنويا”.

وبنت روسيا محطة بوشهر الواقعة على سواحل الخليج، وتسلمتها إيران رسميا في 2013 بعد أعوام من التأخير.

وفي 2016، بدأت شركات إيرانية وروسية بناء مفاعلين إضافيين فيها، طاقة كل منهما 1000 ميغاوات. وتشير التقديرات الى أن انجازهما سيتطلب عشرة أعوام.

  • استهلاك يفوق الانتاج –
    ويأتي استئناف العمل بالمحطة في وقت تشهد مدن عدة انقطاعات متكررة في التيار الكهربائي خلال النهار والليل.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” الإثنين عن المتحدث باسم الشركة الوطنية للكهرباء مصطفى رجبي مشهدي، اعتذاره عن حصول انقطاعات غير مجدولة في اليوم السابق، محذّرا من أن كمية الطاقة المنتجة هي دون المطلوب.

وأوضح أن الاستهلاك “وصل الى 65,9 ألف ميغاوات”، مشيرا الى أنه رقم “غير مسبوق” في الصناعة الكهربائية لإيران.

في المقابل، فإن “انتاج الكهرباء من المعامل الكهرومائية والحرارية (…) لا يتجاوز إجمالي 55 ألف ميغاوات”، وفق ما أفاد رجبي مشهدي.

وكانت السلطات أعلنت في أيار/مايو بدء جدولة انقطاعات في التيار الكهربائي مع زيادة الاستهلاك، عازية ذلك الى طلب متزايد على الطاقة، يترافق هذا العام مع جفاف يحول دون تشغيل بعض المعامل الكهرومائية.

وأفاد تقرير حكومي أن كمية المتساقطات التي سجلت في إيران كانت أقل بـ43 بالمئة من المعدل السنوي، مع تحذير من شح للمياه هذا العام.

ودعا جعفري الإيرانيين الى “تخفيف استهلاكهم من الطاقة الكهربائية”، في ظل “توقعات بارتفاع درجات الحرارة”، علما بأن انقطاع الكهرباء في إيران خلال أشهر الصيف ليس غير مألوف.

وكان جعفري حذّر أواخر آذار/مارس، من أن تبعات العقوبات الأميركية على إيران، قد تؤدي لوقف العمل في بوشهر.

وأتى توقف المحطة في وقت تجري إيران وقوى دولية، بمشاركة أميركية غير مباشرة، مباحثات تهدف لإحياء الاتفاق بشأن برنامج طهران النووي، بعد انسحاب واشنطن أحاديا منه عام 2018.

وأتاح الاتفاق المبرم في 2015 بعد أعوام من التوتر والمفاوضات، رفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة على إيران، في مقابل خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.

لكن مفاعيله انتفت تقريبا مذ قرر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب سحب بلاده أحاديا من الاتفاق عام 2018، وإعادة فرض عقوبات قاسية على إيران.

وبعد نحو عام من ذلك، بدأت إيران بالتراجع تدريجيا عن غالبية التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق.

وأكد المشاركون في المباحثات تحقيق تقدم، لكن مع تبقي “خلافات” بين الطرفين. واختتمت الجولة السادسة من المفاوضات في 20 حزيران/يونيو، ولم يتم الاعلان بعد عن موعد جولة مقبلة.

وتقع بوشهر على سواحل الخليج في جنوب إيران، في منطقة غالبا ما تشهد نشاطا زلزاليا وهزات أرضية. وسبق لدول خليجية عربية أن أبدت مخاوف من قرب المحطة من أراضيها، واحتمال حصول تسرب إشعاعي بحال ضرب المنطقة زلزال قوي قد يتسبب بأضرار في المحطة.

وأفاد الإعلام الإيراني الرسمي في نيسان/أبريل عن وقوع زلزال في محافظة بوشهر قوته 5,8 درجات على مقياس ريشتر (وفق مركز المسح الجيولوجي الأميركي)، كان مركزه على مسافة حوالى مئة كيلومتر من المحطة.

وأكدت دائرة العلاقات العامة في المحطة في حينه، أن كل أقسامها “سليمة تماما وتواصل نشاطها من دون أي خلل”، وأنها مصممة لمقاومة “أشد أنواع الزلازل في البلاد والمنطقة”.

أ ف ب

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى