مقالات

هذا الجيش سيبقى على جباه الأردنيين شعارا

التاج الاخباري- -هذا الجيش الذي عاش فينا كما الوطن ، على جباه الأردنيين مرسوما على (البوريه) شعارًا وعلى قلوبنا وفاء وكرامة ونصرا ،

ارتداه كل ما فينا على هاماتهم سيفين وسنبلة وتاجا ، أبا وأخا وابنا وشقيق روح ، عايشناه طوال أعمارنا سوارًا من فولاذ يحيط أطراف الوطن ومعصمه وارتديناه جميعا بكل الحب في أعناقنا قلادة من الياسمين.

هذا الجيش الذي هو كما تراب الأردن ، متواضع ولكنه عزيز ، ويحملنا ولكنه شامخ ، ونسير به ومعه ولكنه يحتوينا جميعا بكل نقائصنا ، ويحنو علينا جميعا بكل قسوتنا ، ونجده كتفا يسند عثراتنا رغم نكراننا ، نعم ، إنه جيش المملكة الأردنية الهاشمية الذي لم يتوج جبينه يوما سوى شعار “الجيش العربي”.

ومهما اشتدت الأنواء وهطلت غيوم الصعاب وهبت علينا العواصف ، فسوف يبقى جيش المملكة (الجيش العربي) المؤسسة التي لا تطالها يد عابث ولا تحفها كف مارق ، ولسوف يبقى أبد الدهر الحصن المنيع والسد الصلب الذي تتكسر عند قدميه كل محاولات النيل من الأردن ، بل وحتى مغامرات اليائسين للمرور قريبًا من جدرانه وأعاليه.
عاش الأردن ، عاش الملك ، وتحية لكل الأوفياء الصادقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى