مقالات

نصف حلم.. نصف عين؟

التاج الإخباري – إيمان عكور

ما ابشعها من اوجاع
وما اصعبها من لحظات..حين تتلقى صفعة من الحياة تقلب حياتك رأسا على عقب دون سابق إنذار..
هي طفلته الصغيرة التي ملأت حياتهم فرحا منذ سنتين..والتي لونت أحلامهم وزرعت نكهة السكر في أيامهم مع اخوتها.

عندما اخبره الطبيب قبل اقل من شهرين أن طفلته تعاني من ورم في عينها الصغيرة التي لم تشبع بعد من الألعاب والألوان والضحكات..
لم يصدق الأمر..وهو الطبيب المعروف بتفائله وحبه للحياة..الذي يتكلم عبر مواقع التواصل الإجتماعي عن كيفية مواجهة الظروف مهما كانت..
لكن عند طفلته..لم يتحمل الأمر
صرخ قلبه قبل لسانه..
وخاصة عندما كان الحل الوحيد لانقاذها هو استئصال العين كاملة..
نعم..طفلته ستكون بعين واحدة
بنصف حلم..بنصف لون..بنصف فرح
والموعد لهذا الوجع كان اليوم الأربعاء..
وهذا ما كتبه ابو سلمى على صفحته قبل يومين..

” لا حول لنا ولا قوة الا بك يا الله عملية سلمى لازالة العين يوم الأربعاء ارجو منكم الدعاء لها وان يلهمنا الصبر
الحمدلله رب العالمين فإنه بسم الله ومن الله والى الله..”

لم تغفو له عين..وكيف تنام وعين طفلته الجميلة ستختفي..تمنى ان يعطيها عينه. لكنه الطب يقف عاجزا امام مثل ذلك حب.. وستبقى سلمى بعين واحدة.. وهو بعينين..لم يتحمل كل ذلك الوجع..والاختبار
تمنى ان يتوقف الزمن. والعمر عند صباح الأربعاء
كي لا يشهد ذلك المنظر الموجع..كي يتوقف نزف قلبه على طفلته..
وكأن الله أحب أن يترأف بقلبه..أن يحقق له حلمه في إيقاف الحياة..
جاء الصباح..جاء الموعد..جاء الوجع..
طفلته لا تعلم ماذا ينتظرها..
طفلته تحتضنه وتبكي ولا تعلم لماذا..
هو وحده يعلم..هو وحده يموت..هو وحده لا يريد أن يشهد تلك اللحظة التي ستصيح طفلته ألما دون ان يستطيع مساعدتها..وهو الطبيب الذي اقسم أن يساعد كل مريض بحاجة للمساعدة.

وكان له ما طلب من الله..
توقف قلبه صباح الأربعاء..
سكت نبضه..بعد ان قبل سلمى واستودعها عند رب رحيم..دون أن يعلم..انه فعلا سيغادرها الى الأبد..انها عندما تفيق من العملية. لن يكون هو بجانبها..لن تراه حتى بالعين الباقية على وجهها الصغير..

سكت قلبه..ورحل
الدكتور خالد عبيدات..جراح الفك والاسنان..ابو سلمى
قبّل ابنته..وطلب منها السماح لانه وقف عاجزا عن مساعدتها..
ولملم وجعه..وقهره..وعجزه
وغادر هذه الحياة القاسية تاركا سلمى التي يعشق..وحيدة
لن يكسرها فقدان عينها..بل فقدان السند
والدها..
الذي تركها مبكرا
بنصف حلم..بنصف عين..وبنصف حب

رحمة الله عليك دكتور خالد..
ما اقساها من حياة..
وربنا يصبر زوجتك وعائلتك..

وانت ايها الموت…؟
ألن تاخذ استراحة
وتترك لنا الأحبة…؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى