مقالات

قالوا عن أبو بيدر ..

التاج الإخباري – عبدالله أبو بيدر

جهاد ابو بيدر الصحفي الحر وصوت من لا صوت له، أعداء النجاح كثر واقول لك كم عالم متفضل قد سبه من لا يساوي غرزة في نعله البحر تعلو فوقه جيف الفلا والدر مطمور باسفل رمله .

ستبقى صاحب المواقف والمبادئ آلتي لا تتجزأ، ستبقى الرقم الصعب والاسم المميز في عالم الصحافة والاعلام.

دخلت عالم الفيس بوك وخلال فترة وجيزة استطعت دخول القلوب وتغلغلت في العقول وسريت في دماء المحبين والشرفاء والمخلصين.

أصبحت صفحتك كقهوة الصباح رغبة وحبا وعادة وشغفا كنت وستبقى الخبر الصادق والدقيق والثقة بك لم ولن تزعزع لم تساوم يوما على حقوق البلاد والعباد كنت وما زلت في صف الوطن والمواطن.

يدك بيضاء ناصعة كقلبك ولم تغيرك المواقف والمغريات وكنت الفزعة لمن يقصدك ومن لا تعرفه عندما كنت تدافع عن حرية التعبير والحريات العامة وتجابه العواصف والرياح العاتية كان البعض يختبئ خلف الجدران.

انت شجرة مثمرة ولا يرمى بالحجر إلا الشجر المثمر انت نخلة مثمرة متجذرة وسامقة عالية.

سيبقى الاقزام ينظرون اليها حتى يقعوا على ظهورهم وتنكسر رقابهم لا تكترث فمحبوك كثر رافعو رؤوسهم عاليا وأعداء نجاحاتك سيغمرون رؤوسهم كالنعامة تحت التراب.

سيذكرني قومي اذا جد جدهم. وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر “وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”

اخوك وسندك عبدالله ابو بيدر (ابو سند)

زر الذهاب إلى الأعلى