أخبار الأردن

مستكشف لـ”التاج” نفق الديكابولس كنز غير مستثمر

التاج الإخباري – عدي صافي

قال المصور وهاوي الإستكشافات الأردني عبد الإله جازي أن نفق الديكابولس كنز غير مستثمر ومهمل.

وبين في حديث له مع “التاج الإخباري” انا في العادة أصور واستكشف المواقع الأثرية المهملة واحاول أن ابرزها بصورة مختلفة، قررت الدخول الى فتحات هذا النفق من منطقة وادي الشلالة-الرمثا، البداية كانت عندما عبرت من خلال فتحة صغيرة الى درج عمقه تقريبا 40 متر.


وتابع، يوجد الكثير من الدهاليز والممرات المغلقة ولم يسبق ان دخلها احد ويلاحظ الالاف من قواعد قناديل الزيت التي كانت تستخدم للإنارة، ويوجد انارة في زاوية النفق على امتداده، وقد اعدت دراسة اوروبية قبل أكثر من عشرة سنوات أكدت أن عمر النفق يتجاوز ال1750 عام وقد بني في عصر الأمبراطور هارديان، ولكن أنا أعتقد بأن النفق بني قبل ذلك وقد لا يكون قد بني في العصر الروماني وذلك لأنني لاحظت وجود رسومات تشير الى اله النصر عند الإغريق اضافة الى صور قوارب فرعونية تابعة للحضارة المصرية.

وأكد عبد الإله أن عمليات البحث عن الدفائن غير القانونية سببت طمس وتخريب كبير للمعالم الأثرية ولم انشر هذه الصور، وقد صورت فيديو لأجزاء من النفق وصل الى اكثر من مليوني مشاهدة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وعلى اثره تواصل معي مدير اثار اربد واستفسر عن الموقع وعرض علي التعاون معهم لإستكشاف الموقع وترميمه ولكن جائحة كورونا وتبعاتها حالت دون حدوث ذلك.

وأشار الجازي في حديثه أن النفق يحوي مسارات تحوي مياه بداخلها، مبينا ان من يجهل هذه المسارات قد تشكل خطر عليه، وفي كل 100 متر يوجد فتح تهوية، وطول كل مسار من 6 الى 10 كيلو ويوجد غرف داخل النفق، عدا عن الأفرع التي هدمت بفعل العمليات الإنشائية.

وذكر أن الهيئة الملكية قامت بتصوير فيلم وثائقي عن تجربتي واستكشافي للنفق، إلا انه لم يرى النور حتى الآن.
يشار أن عبد الإله الجازي مستكشف أردني له العديد من الرحلات والتجارب في المواقع الأثرية والتاريخية المهملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى