أخبار الأردناهم الاخبارتقارير التاجخبر عاجلصحة

الأوبئة “للتاج”: لم يتم اكتشاف أي إصابات بحمى غرب النيل في المملكة .. ولا يوجد له علاج

الأوبئة “للتاج”: فترة حضانة المرض تتراوح ما بين 2-15 يوم وغالباً تكون مابين 3-6 أيام.

الأوبئة “للتاج”: ٢٠٪ فقط من تظهر عليهم اعراض المرض، و٨٠٪ من المصابين لا تظهر عليهم أي اعراض.

الأوبئة “للتاج”: أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمرض حمى غرب النيل كبار السن والذين يعانون نقص بالمناعة، والمصابين بالأمراض المزمنة.

الأوبئة “للتاج”: ليس كل الباعوض ناقل للمرض وانما الباعوض المصاب فقط.

التاج الإخباري – هدى الزعاترة –

أكد رئيس المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية الدكتور عادل البلبيسي، أن فايروس حمى نهر النيل لا ينتقل عن طريق الأكل او الشرب او حتى اللمس، لافتاً إلى انه ينتقل عن طريق الباعوض المصاب وذلك عن طريق لدغه لطائر مصاب بالفايروس وخاصة الطيور المهاجرة.

وأشار الى ان الباعوض المصاب فقط هو من يقوم بنقل الفايروس من الطيور الى الانسان، موضحاً ان فترة حضانة المرض تتراوح ما بين 2-15 يوماً وغالباً تكون مابين 3-6 أيام.

وبين البلبيسي خلال حديثه لـ”التاج الإخباري” ان الفايروس موجود في كل انحاء العالم الغربي اضافةً الى الشرق الأوسط، الا انه لم يتم الكشف عن اي اصابات في المملكة.

وأضاف ان 80% من الاصابات لا تظهر عليهم أي اعراض تذكر، الا ان 20% منهم هم من تظهر عليهم الأعراض.

وتشمل اعراض الاصابة بالفايروس، ارتفاع في الحرارة، والصداع، والقشعريرة، والم في الظهر، والارهاق وتورم في الغدد الليمفاوية، اضافة الى الطفح الجلدي الذي ينتقل من الجذع الى الرأس والاطراف.

وقال البلبيسي إن شخص واحد من بين الـ20% من الأشخاص الذين ظهرت عليهم الاعراض من الممكن ان تظهر عليه أعراض شديدة تتسبب له بالسحايا والتهاب في الدماغ.

وتابع ان أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالمرض هم كبار السن والأشخاص الذين يعانون من نقص في المناعة، والمصابون بالأمراض المزمنة.

وحول طرق التسخيص، اوضح انها تكون عبر أخذ عينة من دم الشخص المصاب ويتم فحص العينة عن طريق البحث عن الأجسام المضادة، مشيراً الى ان هناك نوعين الأول IGL، والنوع الثاني الأجسام المضادة القديمة IGG، ويعني ذلك ان الشخص مصاب من قبل، بحسب البلبيسي.

“لا يوجد علاجات نوعية ولا أي مطاعيم للفايروس في الوقت الحالي، والسبب في ذلك هو النسبة القليلة ممن تظهر عليهم الأعراض، وتشفى لوحدها ما بين اسبوع الى عشرة أيام”، وفق البلبيسي.

ودعا الى أخذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة والتي تتمثل بمكافحة الباعوض من خلال رش المبيدات الحشرية وتجفيف اماكن المستنقعات، موعزاً المواطنين الى اغلاق خزانات المياه المكشوفة لانها بيئة مناسبة لتجمع الباعوض.

ويذكر ان فايروس حمى غرب النيل هو مرض فايروسي، ويعود سبب تسمية الفايروس بهذا الأسم لانه اول ما تم اكتشافه في اوغندا عام 1937، وذلك لانه نهر النيل يمر من اوغندا وتم اكتشاف الفايروس على الجانب الغربي من ضفة النيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى