أخبار الأردناهم الاخبارتكنولوجيا

الخرابشة: قطاع الكهرباء الاردني متطور ونظامنا الكهربائي الافضل في المنطقة

الخرابشة: نسعى للانتقال لمفهوم الاسواق الكهربائية المشتركة والارتباط بالأسواق العالمية

التاج الإخباري – أعرب وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة، اليوم الاربعاء، عن فخره بالتطور المبكر لقطاع الكهرباء الاردني، ليصبح واحدا من افضل الانظمة الكهربائية في المنطقة، من خلال تطوير منظومة الربط الكهربائي مع دول الجوار، مدركين منذ البداية أهمية هذه المشاريع، مؤمنين بأن موقع الاردن الجغرافي المتوسط ومتانة نظامه الكهربائي و كفاءة أبناءه القائمين على إدارة هذا النظام، مكنته من ان يلعب بلدنا دوراً رئيسيا في تعزيز مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة بجهود وتعاون الدول المتجاورة.

وأكد الخرابشة، خلال إلقاء كلمة مندوبا عن دولة رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، ورعايته افتتاح فعاليات مؤتمر سيجري الخامس تحت عنوان “الشبكات الكهربائية المستدامة والرقمنة نحو المستقبل”المنعقد خلال يومي 26-27 حزيران الجاري، أن انعقاد المؤتمر يجسد رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين بأن يكون الأردن مبادراً وداعماً لكل جهد عربي وعالمي، ويسعى لتحقيق التقدم والتطور العلمي والتقني، فالاردن بلد محفز للمبادرات الخلاّقة لتجسير الهوة بين العالم العربي والعالم المتقدم، في مجال الكهرباء، التي أصبحت شريان الحياة الإنسانية وأرضية الابتكارات العلمية والتكنولوجيه.

وأضاف أنه في ظل تحقيق العديد من الانجازات في مشاريع الربط الكهربائي في منطقتنا فلا يزال هناك الكثير لاستكمال المشاريع ورفع مستوى عمليات تبادل الطاقة الكهربائية عبر خطوط الربط، سعيا للانتقال إلى مفهوم الاسواق الكهربائية المشتركة التي تؤهل المنطقة للارتباط بأسواق الكهرباء العالمية.

وأشار الخرابشة الى ان الأردن يعمل حالياً على تعزيز مشروع الربط الكهربائي مع الاشقاء في مصر والعراق و فلسطين لمضاعفة قدرات تبادل الطاقة الكهربائية بينها، لافتا الى ان العمل جار على انشاء نقطة ربط كهربائية جديدة مع الجانب السعودي، آملا أن تنجز هذه المشاريع قريباً لتساهم برفع مستوى عمليات تبادل الطاقة الكهربائية بين دول المنطقة و خلق سوق كهرباء متكامل وتنافسي مما يحسن من اقتصاديات المنظومات الكهربائية ومشاريع الربط، كما سيسهم في تحقيق الدعم الفني للشبكات الكهربائية المترابطة.

وفي الحديث عن النظام الكهربائي الاردني، قال الخرابشة، على الرغم من صغر حجم النظام نسبياً إلا انه تمكن في أقل من عشر سنوات من رفع نسبة مساهمة مصادر الطاقة المتجددة المتأتية من الرياح و الشمس في خليط الكهرباء من أقل من 1% عام 2014 إلى ما يزيد عن 26% في عام 2023 متجاوزاً بذلك الصعوبات والتحديات التي نعمل على حلها لدعم توجهنا برفع النسبة الى ما يزيد عن 30% بحلول عام 2030.

وأشار الوزير الخرابشة الى خطة الوزارة في حل التحديات باستخدام تكنولوجيات التخزين الكهربائي، مشيرا الى ما تقوم به الوزارة حالياً بالإعداد لتنفيذ اول مشروع لتخزين الكهرباء بواسطة ضخ المياه على سد الموجب باستطاعة 450 م.و بسعة تخزينية تصل لسبع ساعات، والعمل على تعزيز الشبكات الكهربائية على مستوى النقل والتوزيع ورفع كفاءتها بإدخال مفهوم الشبكات والأنظمة الذكية.

وأعلن عن استمرار البحث عن أية حلول من شأنها دعم جهود الاردن في مسار التحول الطاقي، مؤكدا الانتهاء من إعداد دراسة خيارات الشبكة الذكية و إعداد الخطة التنفيذية لترجمة توصيات الدراسة الهادفة إلى تعزيز مرونة تشغيل النظام الكهربائي وعمليات توليد الطاقة الكهربائية لدمج مستويات أعلى من الطاقة المتجددة ووضع التشريعات الناظمة للشبكات الذكية على المستوى الوطني وادخال مفهوم استغلال الذكاء الصناعي في اعداد توقعات الاحمال الكهربائية، واعداد الدراسات اللازمة لتشجيع النقل الكهربائي و تحديد متطلبات الجاهزية لاستيعاب هذا القادم الجديد الذي بات يغزو اسواقنا بقوة مما يتطلب منا اخذه بالاعتبار عند التخطيط لانظمتنا الكهربائية لتكون مرنة و قادرة على التكيف مع هذه التغيرات.

وأعلن الخرابشة عن طموح الاردن بأن يكون جزءا من الخطط العالمية في دعم التوجه نحو التحول الطاقي، مسلطا الضوء على ما وصفه بالفرص الذهبية أمام الاردن والدول العربية بالتعاون الجماعي المتكامل لتصبح المنطقة مصدرا رئيسيا لانتاج الطاقات الخضراء بكافة اشكالها و خاصة الهيدروجين الأخضر- وقود المستقبل- لتغطية احتياجاتنا أولاً و تصدير الفائض إلى الدول المستهلكة التي تسعى لتحقيق أهدافها في الاستدامة البيئية وتنويع مصادر الطاقة.

وليكون الاردن جزء من المنظومة العالمية، قال الخرابشة” أننا قمنا بإعداد وثيقة وطنية للهيدروجين الأخضر وضعت خارطة طريق طويلة المدى وواضحة المعالم للتوجه نحو ادخال مشاريع انتاج الهيدروجين الأخضر إلى الأردن، كما تم اعداد الدراسات لتطوير التشريعات والأطر التنظيمية اللازمة لتطوير أسواق الهيدروجين الأخضر و نعمل الان على اعداد خطط لتنفيذ مخرجات هذه الدراسات”.

وأضاف” قمنا بتشكيل لجنة وطنية للهيدروجين الأخضر لمتابعة الاستثمار في هذه الصناعة و تذليل العقبات التي قد تواجه هذه الاستثمارات، حيث قمنا حتى الآن بتوقيع 12 مذكرة تفاهم واتفاقية إطارية واحدة مع شركات عالمية و محلية ترغب بدراسة فرص الاستثمار في الاردن في هذا المجال، ونعمل حالياُ على دراسة الخيار الأمثل لنموذج بنية تحتية مشتركة لهذه المشاريع وذلك بالتعاون مع أحد الشركات الاستشارية العالمية و بالتشاور مع المستثمرين المحتملين و الممولين والجهات الداعمة للوصول إلى حلول مثلى تلبي مصلحة جميع الأطراف”.

و تعد سيجري الوطنية الأردنية، التي تأسست منذ عام 1989 ومقرها شركة الكهرباء الوطنية، إحدى اللجان الوطنية المنبثقة عن المجلس العالمي لأنظمة الطاقة الكهربائية الكبيرة، وهو منظمة دولية تأسست في عام 1921 ومقره باريس، تهدف إلى تعزيز التعاون والتبادل العلمي والتقني بين المهندسين والخبراء والمختصين في مجال أنظمة الطاقة الكهربائية. وتُعد واحدة من أبرز المنظمات العالمية التي تجمع بين الخبراء والأكاديميين والممارسين لتبادل المعرفة والخبرات وتطوير التقنيات والحلول المبتكرة في قطاع الطاقة الكهربائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى