أخبار الأردنإقتصاد

الأمير الحسن: ضرورة إشراك المجتمعات المحلية في استراتيجيات المياه والطاقة والغذاء والنظم البيئية

رعى سمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، اليوم الثلاثاء، انطلاق أعمال مؤتمر رابطة الطاقة والمياه والغذاء والبيئة الثالث، الذي تنظمه الجامعة الأردنية بالتعاون مع المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) ويستمر يومين.

وأكد سموه، في كلمة له خلال جلسة الافتتاح، ضرورة إشراك أصحاب المصلحة والمجتمعات المحلية في متابعة استراتيجيات التصدي لتحديات المياه، والطاقة، والغذاء، والنظم البيئية وذلك لتحقيق المواطنة، والانتماء من خلال العمل.

وأشار سموه إلى أنه وبحسب أرقام البنك الدولي فإن 40 بالمئة من سكان العالم يعيشون تحت تأثير أزمة شح المياه، وأنه بحلول عام 2040 سيعيش ما يقدر بواحد من كل أربعة أطفال في مناطق تعاني من نقص حاد في المياه، كما أن تقارير منظمة الأغذية والزراعة تبين إن إنتاج الغذاء يجب أن يزيد بنسبة 70 بالمئة بحلول عام 2050 لإطعام سكان العالم المتوقع أن يبلغ عددهم 9.7 مليار نسمة كل ذلك مع تخفيف الآثار البيئية للزراعة.

ولفت سموه إلى أن هذه الأرقام والإحصاءات وغيرها تؤكد الحاجة لوجود إرادة حقيقية وفعّالة في إيجاد سياسات لتنفيذ التداخل الطبيعي بين المياه، والطاقة، والغذاء، والنظم البيئية.

وأكد سموه أهمية إيجاد مجتمع إقليمي للمياه والطاقة لربط دول المشرق على غرار مجموعة الفحم والصلب الأوروبية.

ودعا سموه إلى أهمية تثبيت الإنسان في أرضه وتعزيز قيمة الكرامة الإنسانية، وتعظيم الاستثمار المجتمعي في خدمة الاستقرار والتحديث الاقتصادي، بما يضمن توزيع المنافع على المناطق المختلفة.

ونوه سموه إلى تداعيات الحرب على غزة ومالاتها وحجم الدمار الواقع على الإنسان وقطاعات الزراعة والمياه والطاقة والغذاء وضرورة رصد أثر العدوان على القطاع.

ومن جهته، قال القائم بأعمال السفير الألماني في الأردن فلوريان رينديل، إن شح الموارد المائية في الأردن مع ازدياد الطلب عليها للشرب والري وغيرها يحتاج إلى وضع منهجية واضحة تؤكد أن التنمية المستدامة رابط أساسي بين المياه والطاقة.

وأشار إلى أن هذا المؤتمر يسعى لتبادل المعلومات والخبرات ضمن حوارات مثمرة لبناء علاقات جيدة بين البلدين، وتترك آثارها عبر الأجيال.

بدوره، قال نائب رئيس الجامعة الأردنية الدكتور أشرف أبو كركي، إن عمادة البحث العلمي في الجامعة أنشأت مجموعات بحثية مختصة بأبحاث مرتبطة بالطاقة والمياه والغذاء والبيئة، تهدف إلى جذب باحثين من الأردن والخارج للعمل على مشاريع مشتركة.

وأضاف أن الباحثين استطاعوا في السنوات الخمس الأخيرة، نشر أكثر من 5000 بحث، حققت أهداف التنمية المستدامة بنسبة قاربت 50 بالمئة من مجموع ما نشر من قبل الجامعة في مجلات عالمية.

من جانبه، قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، الدكتور أحمد السلايمة، إن الجامعة الأردنية عقدت شراكات متعددة وعالمية مع جامعات ومراكز بحث مختلفة وذلك للمشاركة بالمؤتمر.

وأضاف السلايمة أنه جرى وضع الحوكمة للأطر القانونية لرابطة الطاقة والمياه والغذاء والبيئة وإنشاء لجنة بهذا الخصوص.

وتبع الجلسة الافتتاحية، جلسة نقاشية حول تحديات وآفاق الترابط بين الطاقة والمياه والغذاء والبيئة شارك فيها وزيرا البيئة الدكتور معاوية الردايدة، والمياه والري المهندس رائد أبو السعود، وأمين عمان الدكتور يوسف الشواربة، إضافة إلى ممثلين عن وزارات وهيئات حكومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى