أخبار الأردنإقتصاد

2,8 مليون دينار مبيعات مهرجان الزيتون الوطني

التاج الإخباري – صرّح مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور نزار حداد خلال اختتام أيام وفعاليات مهرجان الزيتون الوطني الثالث والعشرين ومعرض المنتجات الريفية، بأن حجم مبيعات المهرجان بلغ مليونين وثمانمائة ألف دينار.

وشارك في المهرجات زُهاء (890) مشارك وعارض، (800) مشارك أصيل و (90) مشاركاً كانوا على قائمة الانتظار تم استدعاؤهم وجُلّهم من السيدات المُعيلات لأسرهن.

وقال إن كميات الزيت المُباعة بلغت قرابة (174) طناً، بإجمالي مبيعات بلغ مليون ومائة ألف دينار، لافتاً إلى أن عدد المورّدين للزيت من المَعاصر والمُزارعين في بداية المهرجان بلغ (70) مورداً، منهم (٢٧) مُورّداً تمكّنوا من بيع إجمالي الزيت المورّد في أول ثلاثة أيام من المهرجان، تبعهم (18) مُورّداً تمكّنوا من بيع زيتهم مع نهاية اليوم السادس، وقد أسهمت النقابة العامة لأصحاب المعاصر والمَعاصر المشاركة من تلبية كافة احتياجات المتسوّقين من مادة الزيت في أرض المهرجان، وذلك على امتداد أيامه العشرة بتنظيم من المركز الوطني للبحوث الزراعية بالتعاون مع وزارة الزراعة والعديد من الشركاء المحليين والدوليين.

وبين حداد أن المركز الوطني للبحوث الزراعية أوقف كافة الفعاليات الفنية والثقافية تضامناً مع الأشقاء الفلسطينيين؛ لافتاً إلى نخوة الأردنيين التي برزت بشكل جليّ من خلال المشاركين الذين ساهموا بالتبرع والمساهمة في حملة جمع التبرعات العينية والنقدية بالتعاون مع الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية، بالإضافة إلى العشاء التقشفي الذي أقيم على هامش المهرجان وخُصص ريعُه لدعم الأشقاء الفلسطينيين.

ونوّه حداد إلى أن المساحة كانت مخصصةً لثمانمائة مشارك فقط، إلا أن عدد المشاركين قد وصل إلى قرابة (890) مشارك وعارض بسبب نفاد منتجات عدد من المشاركين في الأيام الأولى للمهرجان، مما أدى إلى استدعاء مشاركين على قائمة الانتظار.

وبيّن حداد أن المهرجان أضفى بُعداً جديداً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال توفير نافذة تسويقية لصغار المزارعين والأسر الريفية في المحافظات والأطراف، حيث أن المشاركين هم مزارعون وسيدات ريفيات وجمعيات ومَعاصر وأعضاء مدارس مزارعين حقلية من كافة محافظات المملكة، إضافةً إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال التصنيع الغذائي، كما شارك في المهرجان عدد من المشاريع المنضوية تحت مظلة حاضنة الابتكار وريادة الأعمال الزراعية، وأجنحة خاصة لشركاء التنمية لتعزيز فرص التشبيك بين صغار المزارعين والشركات الزراعية والابتكارية الناشئة والصناديق التمويلية، وفتح فرص الدفع والتسويق الالكتروني أثناء وبعد المهرجان ما يعزز فرص استدامة العمل للمشاركين.

وأشار حداد إلى جودة زيت الزيتون في أرض المهرجان؛ حيث صُنفت بين الزيت البكر الممتاز والبكر، وبلغ إجمالي نسبة زيت الزيتون البكر الممتاز ( 92,3 % ) وكان عدد القراءات لكود الزيت المفحوص ( 597,11 ) قراءةً. وتم ضبط محاولة غش لزيت الزيتون على البوابات الخارجية وتم تحويلها للقضاء من خلال الضابطة العدلية في المؤسسة العامة للغذاء والدواء.

ولفت حداد إلى أن مهرجان الزيتون الوطني وفّر خدمة الشحن للزيت والمنتجات الريفية من أرض المهرجان بالتعاون مع شركة البريد الأردني بالإضافة إلى الخدمات الالكترونية الأخرى.

وعُقدت على هامش المهرجان مجموعةٌ من الدورات التدريبية في الممارسات الزراعية الجيدة للزيتون والزراعة الذكيّة مناخياً واستخدام التطبيقات الذكية في الزراعة والتذوق الحسي لزيت الزيتون استهدفت حوالي (1000) طالب وطالبة من كليات الزراعة، الموارد البيئية وأيضاً الإعلام، وأنشطة إدماج اجتماعي لزُهاء (200) شخص من ذوي الإعاقة وبخاصة متلازمة داون، والعديد من ورش العمل المتخصصة بالتعاون مع عدد من الشركاء المحليين والدوليين، حيث تم توفير ثلاث قاعات تدريب لهذه الغاية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى