أخبار الأردناهم الاخبارتقارير التاج

جمعية منتجي الزيتون لـ”التاج”: إستخدام طُرق مبتكرة للغش بالزيت يصعب إكتشافها

التاج الإخباري – حنين زبيده

قال رئيس الجمعية الأردنية لمنتجي ومصدري منتجات زيت الزيتون فياض الزيود، إن سعر صفيحة “تنكة” زيت الزيتون للعام الحالي يتراوح بين 90 و 95 ديناراً، منوهاً إلى أنه من المرجح أن تنخفض الأسعار لتصل إلى ما كانت عليه العام الماضي بين الـ 85 و الـ90 دينار للتنكة .

وبين أن مسألة انخفاض الأسعار تعتمد على العرض والطلب وحجم الإنتاج، لافتاً إلى أن كميات الانتاج المحلي لهذا العام وفيرة مما سيزيد العرض خلال الايام المقبلة .

أكد الزيود في حديث له مع “التاج الإخباري” أنه من الصعب أن يستطيع المواطن العادي من تمييز زيت الزيتون “المغشوش” من الطبيعي دون أخذ عينة منه لفحصها في المختبر .

وكشف أنه هنالك لجنة عليا لحماية الزيت الأردني، مكونة من الجهات ذات العلاقة والتي تتشكل من (وزارة الزراعة، الشرطة البيئية، الجرائم الإلكترونية، المؤسسة العامة للغذاء والدواء، المواصفات والمقاييس)، تعمل بشكل حثيث لخدمة المواطنين وحمايتهم من تعرضهم لعمليات “الغش”.

وأشار الزيود في حديثه لـ”التاج” إلى أن وزارة الزراعة فتحت مختبراتها في المركز الوطني للبحوث الزراعية ليتم فحص عينات زيت الزيتون للمستهلكين، خلال فترة الموسم مجانًا.

كما ولفت إلى أن الجمعية اتخذت خطورة مهمة للحد من مسألة الغش في بيع زيت الزيتون، من خلال شعار خاص يتم طبعه على الصفيحة يحدد سنة الموسم، مبينا أن الشعار يتغير في كل عام، وأن شعار العام الحالي تحت عُنوان “إفحص زيت الزيتون وتأكد إنه مضمون” .

ودعا إلى عدم شراء زيت الزيتون من مصادر غير موثوقة أو من خلال مواقع التواصل الإجتماعي، وشراءه من الأماكن الموثوقة وهي (المزارعين، معاصر زيت الزيتون، المؤسسات الاستهلاكية، والمحلات التجارية التي تبيع زيت زيتون يحمل علامة تجارية وبار كود)، لافتاً إلى أن هنالك الكثير من أصحاب النفوس المريضة ممن يسعون لتشويه سمعة الزيت الأردني ويسيء للقطاع ككل، وأن الجمعية تسعى لحماية المنتج الوطني.

وحذر الزيود في حديثه لـ”التاج” من العروض التي يتم الترويج لها عبر مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي والتي تدعي خلالها أنها تقوم ببيع زيت زيتون “أصلي” وتقوم ببيع “تنكة” زيت الزيتون بسعر 75 ديناراً او أقل و من الوارد أن يكون زيتها “مغشوشاً”، موعزاً السبب إلى أن الصفيحة الواحدة من زيت الزيتون تكلف المزارع نحو 70 إلى 80 دينار أي أنه يتم بيعها بسعر أقل من تكلفتها .

ذكر الزيود في حديثه لـ”التاج” أن هنالك طرق وأساليب جديدة ومبتكرة يقوم بها بعض الأشخاص للغش في زيت الزيتون، والتي يصعب على المستهلك إكتشافها .

وبين ان من هذه الطرق والأساليب، وضع الفلفل الحار مع الزيتون ليعطي نكهة حارة لتشابه النكهة التي تكون في الزيت الطبيعي، إضافةً إلى استخدام الأصباغ أو الخضروات الخضراء كالسبانخ والخس وخلطها مع الزيت لإعطاء لون يشابه لون الزيت الطبيعي .

وأوضح الزيود في حديثه لـ”التاج” أن هنالك ثلاثة أنواع من زيت الزيتون المحلي، منها “البكر الممتاز” وهو الأغلى سعراً لكنه غير مرغوب لدى المستهلك الأردني، وهناك “البكر” أو “البلدي” وهو الأكثر طلباً في السوق المحلية، وهناك “العادي” وهو الذي يتميز بحموضة مرتفعة قليلا، إصافةً ألى “زيت الزيتون المعمر” ويكون له مواصفات معينة ونكهة معينة وهو ما يدفع المزارع بأن يطلب فيه سعرا مرتفعا، لأنه ينتج زيتا مميزاً .

وبين أنه من المتوقع أن تبلغ كميات الإنتاج الموسمي لزيت الزيتون لهذا العام بين 30 و 32 ألف طن من الزيت، مُقارنةً بـ 24 لـ 25 ألف طن من الزيت للعام المُنصرم .

كما ونوه إلى أنه من المتوقع أن يتم إنتاج نحو 250 ألف طن زيتون “ثمار” ونحو 50 ألف طن لغايات الـ”تخليل”، أما عن حاجة السوق المحلي، فإن حاجة المستهلك تتراوح بين 22 و 24 ألف طن من الزيت، لافتاً إلى أن هنالك نحو 7 إلى 8 آلاف طن من الزيوت تذهب للتصدير .

وأشار في حديثه لـ”التاج” أن ابزر الدول التي تستورد زيت الزيتون الاردني هي (السعودية، الكويت، الإمارات، قطر، وعُمان)، إضافةً إلى استيراد بعض الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية واليابان لكن بكميات محدودة .

وأضاف انه الأردن قامت بفترة من الفترات بتصدير الزيوت إلى فلسطين تحديداً مناطق عرب الـ48، إذ كان هنالك أفضلية لاستيراد الزيت الأردني عن غيره من الزيوت وذلك بالفترة التي تساوى فيها سعر الزيت الأردني بسعر الزيت العالمي، قائلاً إن دولة الإحتلال كانت تريد إستيراد نحو ألف طن من زيت الزيتون الاردني دون ضرائب وذلك ضمن اتفاقية معاهدة السلام، إلا أن ارتفاع سعر الزيت الأردني عن أسعار الزيت العالمي أحالت دون ذلك، وفق الزيود .

وعن فارق الأسعار بين سعر الزيت الأردني والسعر العالمي، أشار إلى أن سعر زيت الزيتون الاردني للعام الماضي 2022، بلغ ضعف سعر الزيت العالمي، إذ تراوح سعر الزيت الأردني بين 5 و 5.5 للكيلو مُقابل 5 دولار للكيلو أي نحو 3.55 دينار أردني للكيلو .

اما عن العام الحالي 2023، فإن أسعار السوق المحلي باتت تتقارب من أسعار السوق العالمي للزيوت، إذ يتراوح سعر زيت الزيتون الأردني بين 5.5 إلى 6 دنانير أردني مُقابل 7 دولار للزيت في السوق العالمي، اي ما يشكل نحو 5 دنانير اردني .

وذكر الزيود في حديثه لـ”التاج” أن المركز الوطني للبحوث الزراعية أعلن مساء أمس الأحد، عن إقامة حملة تبرعات لدعم غزة وذلك عن طريق مهرجان الزيتون الوطني الـ23 ومعرض المُنتجات الريفية وذلك تحت شعار “مونة لبيتك وبيت في غزة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى