أخبار الأردن

مستشار الملك لشؤون العشائر: “وثيقة منع إطلاق العيارات النارية” ستوزع على الحكام الإداريين

مستشار الملك لشؤون العشائر: "وثيقة منع إطلاق العيارات النارية" ستوزع على الحكام الإداريين

التاج الإخباري – أكد مستشار جلالة الملك عبدالله الثاني لشؤون العشائر، الدكتور عاطف الحجايا،أهمية التصدي لظاهرة إطلاق العيارات النارية التي تعتبر مخالفة للعادات والتقاليد العشائرية وتشكل خرقًا للقانون.

وشدد الحجايا في ملتقى عشائري عقد، الأربعاء بمبادرة من مستشارية شؤون العشائر في الديوان الملكي الهاشمي، على ضرورة تكثيف الجهود لمنع هذه الظاهرة التي أسفرت عن إزهاق أرواح بريئة وإصابة الكثيرين بإعاقات دائمة.

وعرج على جهود وزارة الداخلية عبر إصدار وثيقة تمنع إطلاق العيارات النارية في المناسبات، إذ سيصار إلى توزيعها إلى الحكام الإداريين في المحافظات.
واقترح المشاركون في الملتقى حلولا للحد من هذه الظاهرة أبرزها تعزيز الحملات الإعلامية ، للتوعية بمخاطر إطلاق العيارات النارية وتأثيرها على المجتمع.

بدورهم، أكد الحضور أهمية الالتزام بالقانون وعدم اللجوء إلى الواسطات لدى الأجهزة المختصة، مشيدين بالدور الحيوي للجهات العشائرية في التعامل مع هذه القضية، مؤكدين أنها تساهم في الحفاظ على الأمن والسلم المجتمعي وتساهم في حماية كرامة الأفراد دون التأثير على العمل القضائي.
وجاء الملتقى لمناقشة ومعالجة ظاهرة إطلاق العيارات النارية في المناسبات الاجتماعية والآثار السلبية لها.
وشهد مشاركة شيوخ وقضاة عشائريين ووجهاء من مختلف المحافظات.

وكانت محافظة معان أصدرت الثلاثاء وثيقة منع إطلاق العيارات النارية من منطلق المسؤولية المجتمعية التي من شأنها الحفاظ على سلامة المجتمع، والحد من إزهاق أرواح الأبرياء.

وحضر وجهاء المحافظة وممثلين عن الأجهزة الأمنية توقيع الوثيقة، إذ عبر الحاضرون عن رفضهم لهذه الممارسة التي تشكل خرقا للقانون وتزهق أرواح الأبرياء و تروع الآمنين.

وفي عجلون، أطلق شيوخ ووجهاء لواء كفرنجة بالتعاون مع متصرفية اللواء وثيقة لمنع إطلاق العيارات النارية في الأفراح والمناسبات.

وتأتي الوثيقة بعد توجيهات ملكية وتنص على مقاطعة أي من المناسبات التي يتم إطلاق فيها العيارات النارية، تزامنا مع حملات التوعية وتحذيرات الجهات المعنية من عواقب وخيمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى