أخبار الأردن

حملة البورد الأجنبي داخل الأردن يطالبون النواب بانصافهم 

التاج الإخباري – عدي صافي 

طالبت تنسيقية تجمع الأطباء "حملة البورد الأجنبي"، مجلس النواب عامة ولجنة الصحة والبيئة خاصة بشمول كل من يحمل بورد أجنبي ويعمل داخل الأردن لا سيما مستشفيات وزارة الصحة بالتعديل الحالي على قانون المجلس الطبي الأردني لسنة ٢٠٢٢ و ذلك بعد إقرار مجلس الوزراء يوم أمس الأحد مشروع قانون المجلس الطبي لسنة ٢٠٢٢ تمهيدا لإحالته إلى مجلس النواب لاستكمال الإجراءات الدستورية لإقراره .

الأطباء و منذ فترة أشاروا في حديث لهم مع التاج الإخباري أن هنالك تسريبات وردت لهم حول وجود تعديل مزمع ويجري لتعديل قانون المجلس الطبي وسط تخوف كبير من إقصائهم من معادلات شهادات إختصاصهم وبورداتهم الأجنبية خاصة أنهم عملوا إختصاصاتهم في مستشفيات وزارة الصحة أمام الجميع وحصلوا على بوردات إختصاص أجنبية وعادوا فورا للوطن لإستكمال خدمته و ما زالوا منذ سنوات طويلة رغم عقود مغرية للهجرة والعمل خارج الوطن إلا أنهم لم يقبلوا وآثروا خدمة وطنهم ومرضاهم في مستشفيات وزارة الصحة. 

وبينوا ان الدول التي حصلوا منها على البوردات الأجنبية و معترف بها عالميا لا تقبل عمل الأطباء الأجانب عندهم إلا بعد تخليهم عن جنسيتهم الأردنية والحصول على جنسية البلد المانح للبورد وهذا ما جعلهم يزيدوا إصرارا على الرجوع للوطن رغم مغريات العقود وإغراءات وتسهيلات العمل كأطباء هناك. 

التنسيقية تطالب نواب الشعب بشمول الجميع بمعادلة البوردات الأجنبية تحقيقا للعدل والمساواة، مؤكدين وجوب النظر بوضع كل طبيب إختص في داخل الأردن وحصل على بورد أجنبي وما زال يعمل داخل الأردن إسوة بكل الأطباء الأردنيين الذين اختصوا خارج الأردن و يعملون في الخارج  وأن يمنح الجميع بقرار المعادلة وتقييم شهاداتهم والإلتزام بالاعتراف بكل طبيب داخل وخارج الأردن إختص ويعمل داخل أو خارج الأردن في مؤسسات ومستشفيات معترف بها رسميا من المجلس الطبي الأردني .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى