أخبار الأردن

من فرسان بني الأردن العين الساهرة العقيد رائد العسَّاف

التاج الإخباري- خاص

على الدوام كان للجهاز الأمني وإدارة السير حضوره المميز في كل المناسبات والظروف التي مرت على المملكة ، وللحديث عن نشامى هذه الأجهزة بتضحياتهم وإنجازاتهم حديث يطول لا يمكننا فيه إحصاء الأسماء ..

لن يمر تاريخٌ على الأردن كما هذه الحقبة التي جمعت ما بين الجائحة وتحديات ومعضلات تصدت لها أجهزة حماة الديار بكل ما أوتيت من حكمة وبذل العطاء وهنا لن ننسى العين الساهرة واليد المعطاءة مدير إدارة السير للعاصمة العقيد رائد العساف ..

فقد كان في تنظيمه لإدارة السير يأخذ جملة من الإجراءات المدروسة والسريعة في مواجهة حوادث السير والعمل على التخطيط بصورة منهجية للنهوض في الإدارة المرورية وتوفير الخدمة الأمنية لكل من يسير على أرض الوطن ..

فإدارة السير في عهده تنشر السلام والطمأنينة في أرجاء المملكة وتحافظ على الأمن والأمان وذلك تحت رعاية توجيهات جلالة الملك عبدالله بن الحسين الدائمة لمدير الأمن العام على وضع الخطط الاستراتيجية في تنظيم هذا الجهاز بمخطوطة وجاهزية للتحرك بسرعة وثبات بشكل نفاخر به دائماً ..

العساف ما توانى أبداً أن يكون في ركب فرسان بني الأردن الغر الميامين والتضحية والعمل الدؤوب على ترسيخ الوطن كدولة معاصرة قائمة على الأصالة وحاضرة في الحداثة بقوة ..

وقد عمل العساف على الإحترافية والذكاء والانتماء ، وطالما كان وفيُّ العهد والقسم ، وكان دائماً عند حسن ظن القيادة الهاشمية لهذا الجهاز العريق ، في سبيل الدفاع عن وخدمة هذه الأرض الطيبة ، وعوناً للمواطن في شتى الظروف من فصول الحر والبرد وفي الحوادث وفي تنظيم السير والمراقبة الحثيثة ،وقد شهدنا مشاهد موثقة لسير عملهم في تحديات الإغلاقات وتنظيم الطرق في الثلوج والظروف الجوية المختلفة على أرض الوطن ، والإزدحامات التي رافقت مشروع الباص السريع وتوجيه المواطنين بطريقة ميسّرة للوصول بأفضل المسارب ليخف العبء عن المواطن في تنظيم إجراءات إدارة السير أو الترخيص .

كان الحمل ثقيلاً على عاتقهم وحملوه بكامل الأمانة والمحبة لخدمة هذا الوطن ، كعينٍ ساهرة لتنام أعيننا باطمئنان .. فشهدنا كيف يبذلون أفراد السير أرواحهم في سبيل خدمتنا وراحتنا على الدوام ..

وكان العساف مقداماً بما يمليه عليه واجبه تجاه وطنه، وعمل على ترجمة التوجيهات الهاشمية لمديرية الأمن العام في بذل أقصى الجهود للحفاظ على الأرواح والممتلكات وكان له كل الثناء لدوره الوطني العظيم في ترجمة أسمى آيات الولاء والانتماء للوطن والمواطن تحت عباءة القيادة الهاشمية المظفرة الحكيمة .

لمثل هؤلاء الرجالات ترفع القبعات ونفتخر ، ولمثلهم يؤرخ على صدر الوطن انتمائهم وحبهم وإقدامهم الذي نتوّجه بالشكر والعرفان ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى