اهم الاخبارتحقيقات التاج

شركات مبيعات تستعبد مندوبيها بالكمبيالات

التاج الإخباري – عدي صافي

إشتكى عدد من مندوبي المبيعات في حديث للتاج عن سياسات الشركات التي يعملون بها والطرق المستخدمة من قبلهم للضغط على الموظف وابتزازه في حال قرر تقديم إستقالته.

وقالوا من المتعارف عليه عند التقدم للعمل كمندوب ذمم أن يوقع الموظف كمبيالات تأمين ولا يتم التوظيف إلا بعد توقعيها, ومن ثم تقوم الشركات باستخدام هذه الكمبيالات كوسائل ضغط على الموظف في حال قرر انهاء العمل لديهم او في حال طالب بحقوقه العمالية.

وفي التفاصيل ذكر أحد المتضررين (م.ب.أ)” عملت كمندوب ذمم للمواد الغذائية والسكاكر لمدة عام, وتم إجباري على تحميل بضائع شارفت على تاريخ انتهاء الصلاحية وفي حال عدم قدرتي على توزيعها يتم خصم تلك المبالغ من مستحقاتي الشخصية, إضافة لذلك تم إجباري على توقيع عدد من الكمبيالات باسم أحد الأشخاص وليس باسم الشركة التي أعمل بها, واكمل بأن الشركة في نهاية خدمته قاموا بالضغط عليه للتنازل عن حقوقه العمالية مثل الإجازات السنوية وغيرها, وعند مطالبتي بها قانونيا تم تهديدي بالكمبيالات التي وقعتها على أساس كمبيالات لغايات التأمين فقط, وحتى الان لم أحصل على حقي ولم أستلم شهادة خبرة أو براءة ذمة”.

وقال المتضرر (م.ج.ع)” عملت في عام (2015) في إحدى الشركات كمندوب ذمم لمدة (10) أشهر وقمت بتوقيع كمبيالات كضمان تأمين, وبعد ذلك قدمت قدمت إستقالتي بناء على طلب المدير وقمت بمطابقة الحسابات الموجودة لدي في السوق وتم تسليمها الى أحد زملائي, لكن بعد شهر ونصف قمت بمراجعة الشركة كي أحصل على أوراقي ولكن المسؤول قام بخلق حجج لي ولعدد من الزملاء وطلب منا الإنتظار, وعدنا بعد مدة من الزمن فأخبرنا أنه فقد الأوراق ولا داعي للقلق, إلا أنني تفاجئت بعد أكثر من ثلاث سنوات قيامه (بتجيير) الكمبيالات لأخيه والذي بدوره قام بتقديم شكوى في محكمة شرق عمان وطالبني بمبلغ (13000) الف دينار.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة العمل محمد الزيود للتاج أن هذا البند غير موجود في قانون العمل وفي حال قدم المتضرر شكوى الى وزارة العمل مباشرة سيساعده مفتش الوزارة.

واضاف اذا قدمت شكوى بالكمبيالات لدى القضاء من قبل الشركة لا تستطيع الوزارة فعل شيء والقضاء هو الفيصل.
واشار الزيود أن هذا الفعل يعتبر جهل قانوني ويجب على الموظف أن لا يقبل بمثل هذه الشروط.

زر الذهاب إلى الأعلى