أخبار الأردناهم الاخبارتحقيقات التاجخبر عاجل

المنشطات الجنسية المقلدة.. الحبة السحرية والعسل التركي.. أوهامٌ تُباعُ للشباب في وسط البلد!!

التاج الإخباري – عدي صافي

لم يزر أحد منّا وسط البلد في العاصمة عمان إلا وشاهد “البسطات” التي تروج للمنشطات الجنسية المقلدة تحت عناوين سحرية جاذبة توهم المشترين مثل “الحبة السحرية، العسل التركي الذي يعيد لكَ الألق وغيرها”.

عدا عن الأجهزة المتخصصة في علاج الضعف الجنسي مثل أجهزة “التكبير، وزيادة الطول والحجم، والشفط وغيرها”.

وتروج محلات العِطارة المنتشرة في وسط البلد او غيرها من المناطق الى خلطات منتجة من الأعشاب الطبيعية تدّعي أنها تقوي العلاقة الجنسية بين الزوجين وتعيد الثقة والقوة للرجل.

مصدر مطلع أكد في حديث له مع التاج الإخباري ان الجهات المختصة تراقب عن كثب هذه الأعمال غير القانونية وتقوم بحملات دورية لإلقاء القبض على المتورطين ومصادرة البضائع المقلدة.

واشار المصدر الى ان القائمين على هذه الأعمال يروجون لها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، (فيسبوك، انستغرام، سناب شات) ، وغيرها تحت عناوين مضللة مثل “العسل التركي الأصلي، الحبة الزرقاء” ، وعناوين جاذبة اخرى، تغري جيل الشباب.

وذكر أحد اصحاب البسطات (وسط البلد) في حديث له مع التاج الإخباري ان هذه المنتجات تصل اليهم من خلال موزعين معروفين لدى اصحاب البسطات.

وبين صاحب البسطة ان الموزعين يحصلون على هذه المنتجات من خلال طرود شحن تأتيهم من شركات من دول عالمية.

مصدر أخر في وزارة الصناعة والتجارة اكد ل”التاج” ان قسم “حماية المستهلك” في الوزارة يتابع بالتعاون مع وحدة الجرائم الإلكترونية شكاوى المواطنين الذين يتعرضون لحالات غش واستغلال عبر مواقع التواصل الإجتماعي من قبل شركات بيع (اون لاين).

واوضح ان الوزارة تعمل بالتعاون مع الجهات المختصة على ضبط المتورطين وايداعهم الى القضاء لمحاسبتهم.

وفي اوقات ساقبة قامت التاج بايصال شكاوى حول الصفحات التي تقوم ببيع مواد مقلدة الى المواطنين عبر مواقع التواصل الإجتماعي الى الجهات الآمنية والتي لم تتوانى للحظات عن فتح تحقيق حول هذه الصفحات وضبط المتورطين في حال ثبوت فعلهم.

صحيفة اندبنت عربية نشرت تقريراً موسعاً للزميل الصحفي طارق ديلواني حول المنشطات الجنسية المقلدة.

التقرير ذكر ان هنالك 19 مصنعاً دوائياً في الأردن، تصدر منتجاتها إلى 67 دولة حول العالم، بقيمة تبلغ 650 مليون دولار، إلا ان هنالك تجارة رائجة وقائمة للمنشطات الجنسية المقلدة قائمة بحد ذاتها في الأزقة والشوارع الفرعية لـ”وسط البلد” تبيع الوهم للزبائن تحت لافتة المنشطات الجنسية.

واوضح التقرير ان الأردن يرتبط باتفاقات دولية تحظر عمليات التقليد لمنتجات الأدوية، إلا أن هذا لم يمنع رواج وهم “الحبة السحرية” في سوق سوداء، وسط جيل هائم من الشباب الأردني.

واكد ان الأجهزة المختصة ضبطت في الأشهر الأخيرة منشطات جنسية مقلدة وقاتلة، تتسبب بحدوث وفيات، بقيمة 100 ألف دولار، من بينها مراهم وبخاخات لتأخير القذف عند الرجال وحبوب الفياغرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى