عربي دولي

بايدن: حماس الطرف الوحيد الذي يريد استمرار الحرب

التاج الإخباري- قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، في المناظرة الرئاسية أمام الرئيس السابق، دونالد ترامب، إن “الطرف الوحيد الذي يريد استمرار الحرب هو حماس”، في إشارة إلى حرب إسرائيل في غزة، مؤكدا أن الولايات المتحدة “أكبر مصدر لدعم إسرائيل في العالم”، مضيفا: “نواصل إرسال خبرائنا ورجال استخباراتنا لمعرفة كيف يمكنهم القضاء على حماس كما فعلنا مع بن لادن”.

وقال بايدن في المناظرة ردا على سؤال حول عدم امتثال حماس أو إسرائيل للخطة التي اقترحها: “أولا، لقد أيد الجميع، من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى مجموعة الدول السبع الكبرى إلى الإسرائيليين ونتنياهو نفسه، الخطة التي طرحتها، والتي تتألف من ثلاث مراحل.

المرحلة الأولى هي تبادل المحتجزين بوقف إطلاق النار. المرحلة الثانية هي وقف إطلاق النار مع شروط إضافية. المرحلة الثالثة هي نهاية الحرب”.

وتابع بالقول: “الطرف الوحيد الذي يريد استمرار الحرب هو حماس، هذا أولا. هم الوحيدون الذين يبرزون. ما زلنا نضغط بقوة من أجل إقناعهم بالقبول. في غضون ذلك، ماذا حدث؟ في إسرائيل، الشيء الوحيد الذي علقته هو القنابل التي تزن 2000 رطل. إنها لا تعمل بشكل جيد في المناطق المأهولة بالسكان. إنها تقتل الكثير من الأبرياء”.

كما أضاف: “نحن نزود إسرائيل بكل الأسلحة التي تحتاجها ومتى تحتاجها. وبالمناسبة، أنا الرجل الذي نظم العالم ضد إيران عندما شنّوا هجوما صاروخيا بالستيا كاملا على إسرائيل، لم يصب أحد بأذى.

لم يُقتل أي إسرائيلي عن طريق الخطأ وتوقف الهجوم. لقد أنقذنا إسرائيل. نحن أكبر مصدر لدعم إسرائيل في العالم. وهكذا، هناك شيئان مختلفان. لا يمكن السماح باستمرار حماس. نحن نواصل إرسال خبرائنا ورجال استخباراتنا لمعرفة كيف يمكنهم القضاء على حماس كما فعلنا مع بن لادن، ليس عليك أن تفعل ذلك. وبالمناسبة، لقد ضعفت حماس بشكل كبير، ويجب القضاء عليها. ولكن عليك أن تكون حذرا بشأن استخدام أسلحة معينة بين المراكز السكانية”.

ترامب: إسرائيل هي من تريد الاستمرار في الحرب

قال الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، إن إسرائيل هي الطرف الوحيد الذي يريد الاستمرار في الحرب، وذلك ردا على قول الرئيس الأميركي جو بايدن إن حماس هي الوحيدة التي تريد الاستمرار في الحرب.

وأشار ترامب إلى أن على بايدن “ترك إسرائيل لتكمل مهمتها لكنه لا يريد أن يفعل ذلك”، مضيفا: “لقد أصبح (بايدن) كفلسطيني، لكنهم لا يحبونه، لأنه فلسطيني سيئ للغاية. إنه ضعيف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى