اهم الاخبارسياحة و سفرعربي دولي

الأرصاد السعودية: لن نشهد الحج في الصيف إلا بعد 17 عاماً

التاج الإخباري – بينما شهد موسم حج العام الحالي درجات حرارة مرتفعة، وسط تحذيرات المنظومة الصحية في السعودية للحجاج من عدم التعرّض إلى أشعة الشمس بشكل مباشر لتفادي الإجهاد الحراري وضربات الشمس، كشف المتحدث الرسمي للمركز الوطني للأرصاد السعودية، حسين القحطاني، عن أن موسم الحج في العام المقبل يعد آخر موسم للحج في فصل الصيف، مضيفًا أننا “لن نشهد الحج صيفًا إلا بعد 17 عامًا”.

وأضاف القحطاني أن الحج سينتقل بعد العام المقبل إلى موسم الربيع لمدة 8 سنوات تبدأ من العام بعد المقبل 1447ه‍، وبعده بـ8 سنوات أخرى سيحل موسم الحج في فصل الشتاء، وبالتالي سنودّع الحج في فصل الصيف لمدة 16 عامًا، متابعاً: معدل درجات الحرارة في حج هذا العام تتراوح بين 45 -47 درجة مئوية.

من جهته، أكد منصور المزروعي، عضو مجلس الشورى السعودي والباحث في التغير المناخي، أن فترة موسم الحج في الوقت الراهن جاءت في فصل الصيف، فيما يشهد العام المقبل أيضاً حلول الموسم الديني بالتزامن مع فصل الصيف، وبعدئذ ينتقل موسم الحج مناخياً إلى فصل الربيع ليستمر حتى ثمانية أعوام، فيما ينتقل بعد ذلك إلى فصل الشتاء، ويقول المزروعي: يأتي موسم الحج في فصل الشتاء بدءا من العام الهجري 1454هـ ويستمر لمدة 8 سنوات، إذ ينتهي في العام الهجري 1461هـ. أما فصل الخريف فتستمر فترة مكوث موسم الحج فيه ما بين عامي 1462هـ وحتى 1469هـ وبذلك تكون الفصول الأربعة قد أنهت دورتها على مدار 33 عاما هجرية، للدخول مُجددًا في موسم الحج بفصل الصيف مرة أخرى عام 1470 هـ، وسيبقى فيه لمدة 9 سنوات.

وكان وزير الصحة السعودي فهد الجلاجل قال؛ إن الفرق الطبية التابعة لوزارة الصحة تعاملت مع أكثر من 2764 حالة إجهاد حراري في أول أيام العيد، إذ تعاملت معها فرق المنظومة الصحية لإنقاذ الأرواح وتخفيف الضرر وإسعافها، وتقديم الرعاية الصحية.

وأضاف “الحجاج بذلوا جهداً عالياً جداً للوصول إلى السعودية من أجل أداء فريضة الحج، ودورنا تمكينهم بأقصى جهد ممكن، والوقاية قبل العلاج، ولا نريد أن يصل الحجاج لهذه المرحلة المتقدمة من الإجهاد الحراري، وننصح باتباع التوعية والتثقيف، مثل حمل المظلة الشمسية أثناء أداء المناسك، وشرب السوائل بانتظام”، مشيراً إلى أن الوضع الصحي العام لضيوف الرحمن مطمئن، ولا يوجد أي تحديات ذات صلة بالصحة العامة، كما لا يوجد أي تفشٍ للأمراض العامة.

وكانت اللجنة الفرعية للتوعية الوقائية بالإدارة التنفيذية للصحة العامة بتجمع مكة المكرمة الصحي قد كثفت في موسم حج هذا العام 1445هـ، جهودها ضمن جهود وزارة الصحة، لتقديم محاضرات توعوية وتوزيع منشورات تثقيفية شملت 56 مقرًا للبعثات الطبية، و278 مقرًا سكنيًا للحجاج لأكثر من 50 جنسية وأكثر من 500 ألف حاج.

وفي الوقت ذاته، دعا وزير الصحة فهد الجلاجل، حجاج بيت الله الحرام إلى تجنب وقت الذروة عند الخروج لأداء ما تبقى من مناسك الحج، من الساعة 11 ظهراً وحتى الرابعة عصراً.

وحث على تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة، والابتعاد عن الأسطح مرتفعة الحرارة، مؤكدًا أن الحل هو “الوقاية، ثم الوقاية، ثم الوقاية”.

واس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى