عربي دولي

أول محاولة هجوم قبالة اليمن بعد الضربات العسكرية على مواقع الحوثيين

التاج الإخباري – قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، الجمعة، إنها تلقت تقريرا عن إطلاق صاروخ باتجاه سفينة على بعد 90 ميلا بحريا تقريبا من عدن بجنوب شرق اليمن.

والحادث هو الأول من نوعه بعد شن الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات ضد الحوثيين، فجر الجمعة، سعيا لوقف هجماتهم المتكررة على سفن في البحر الأحمر.

وذكرت الهيئة أن الصاروخ سقط في المياه على بعد 400 إلى 500 متر من السفينة من دون أن ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وأجبرت هجمات الحوثيين الذين يقولون إنها تأتي احتجاجا على الحرب الإسرائيلية ضد حماس في قطاع غزة، العديد من شركات الشحن إلى تفادي المرور عبر باب المندب وهو ما أدى إلى زيادة تكاليف الشحن ومدته بين أوروبا وآسيا.

واستهدفت الضربات الأميركية والبريطانية عدة مناطق خاضعة لسيطرة المتمرّدين الحوثيين في اليمن وشملت أجهزة رادار وبنى تحتية لمسيرات وصواريخ، وفقا لوزير الدفاع الأميركي لويد أوستن.

وذكرت وسائل الإعلام الأميركية أن طائرات مقاتلة وصواريخ توماهوك استُخدمت في العملية المشتركة. وقالت واشنطن إنها استفادت من دعم أستراليا وكندا وهولندا والبحرين. وقالت لندن إنها نشرت أربع طائرات مقاتلة من طراز تايفون FGR4 للإغارة بقنابل موجهة بالليزر على موقعين “يطلق” الحوثيون منهما المسيرات أحدهما في منطقة عبس.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن العملية تمت “بنجاح”، مؤكدا أنها “رد مباشر” على هجمات الحوثيين، فيما صرّح رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أن الضربات كانت “ضروريّة” و”متناسبة”.

وقال حلف شمال الأطلسي إنها ضربات “دفاعية وتهدف للمحافظة على حرية الملاحة في أحد الممرات المائية الأكثر حيوية في العالم. يجب أن تتوقف هجمات الحوثيين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى