عربي دولي

23 قتيلا على الأقل جراء اشتباكات في العاصمة الليبية

التاج الإخباري – أدّت المعارك التي اندلعت ليل السبت في العاصمة الليبية طرابلس بين مجموعات مسلحة وتتواصل السبت، إلى مقتل 23 شخصا على الأقل وإصابة 140 آخرين، مما أثار مخاوف من اندلاع حرب جديدة في بلد يعيش أصلا حالة من الفوضى في ظل وجود حكومتين متنافستين.

واندلع القتال بأسلحة ثقيلة وخفيفة ليلا في عدد من أحياء المدينة الواقعة في غرب ليبيا، حيث سُمعت رشقات نارية ودوي انفجارات طوال الليل. واستمرّت المعارك مساء السبت، حسبما أفاد صحفي في وكالة فرانس برس.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأنّ تحالفا من المجموعات المسلحة المؤيّدة لفتحي باشاغا رئيس الحكومة المنافسة لحكومة طرابلس، تعود أدراجها بعدما كانت متّجهة إلى العاصمة من مصراتة الواقعة على بعد مئتي كيلومتر إلى الشرق.

ودارت المعارك على نطاق غير مسبوق منذ فشل محاولة خليفة حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي، غزو العاصمة عسكريا في حزيران/يونيو 2020، في ذروة الحرب الأهلية التي أعقبت سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

وتضرّرت ستة مستشفيات من جراء القصف بينما لم تتمكّن سيارات الإسعاف من الوصول إلى مناطق القتال، حسبما أفادت وزارة الصحة التي أعلنت حصيلة جديدة من 23 قتيلا و140 جريحا.

حمّلت حكومة الوحدة الليبية برئاسة عبد الحميد الدبيبة ومقرّها طرابلس، مسؤولية الاشتباكات إلى معسكر الحكومة المنافسة، "بعد أن كانت تخوض مفاوضات لتجنيب العاصمة الدماء"، وفق ما جاء في بيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى