أخبار الأردناهم الاخبار

تنفيذاً للتَّوجيهات الملكيَّة.. الخصاونة يبدأ سلسلة جولات تفقُّديَّة إلى مؤسَّسات خدميَّة ومشاريع تنمويَّة

رئيس الوزراء يتفقَّد سير العمل في مشروعيّ الحديقة البيئيَّة وإعادة تأهيل موقع "بركة البيبسي" في الزَّرقاء ويوجِّه إلى الإسراع في إنجازهما

رئيس الوزراء يتفقَّد مستشفى الأمير فيصل الحكومي ويؤكِّد على ضرورة تقديم أفضل الخدمات العلاجيَّة والصحيَّة للمواطنين

التاج الإخباري- تنفيذاً للتَّوجيهات الملكيَّة السَّامية بتكثيف العمل الميداني وخدمة المواطنين، بدأ رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة اليوم الخميس سلسلة من الجولات الميدانيَّة التفقُّديَّة لمؤسَّسات حكوميَّة خدميَّة ومشاريع تنموية تشمل جميع محافظات المملكة.

واستهلَّ رئيس الوزراء جولاته الميدانيَّة بزيارة إلى محافظة الزَّرقاء، اطَّلع خلالها على سير العمل في مشروعيّ الحديقة البيئيَّة وإعادة تأهيل موقع "بركة البيبسي"، وتفقَّد مستشفى الأمير فيصل الحكومي.

وخلال جولته في موقع الحديقة البيئيَّة / أحد مشاريع المبادرات الملكيَّة السَّامية، وجَّه رئيس الوزراء إلى ضرورة الإسراع في إنجاز المشروع وافتتاحه باعتباره متنفَّساً لأبناء محافظة الزَّرقاء والمناطق المحيطة.

كما وجَّه إلى ضرورة التأكُّد من جاهزيَّة المرافق وتوفير جميع الخدمات لمرتادي الحديقة قبل تشغيلها، من مواقف للمركبات وخدمة المواصلات، ووسائل السَّلامة العامَّة خصوصاً في الأماكن المخصَّصة للعب الأطفال، والمرافق الصحيَّة وغيرها.

واستمع رئيس الوزراء إلى إيجاز من القائمين على المشروع حول سير العمل فيه وجاهزيَّة مرافقه، والذين أكَّدوا أنَّ نسبة الإنجاز فيه وصلت إلى قرابة (96%).

ويُقام مشروع الحديقة البيئيَّة على قطعة أرض مساحتها قرابة (74) دونماً، ضمن مشروع "إعادة تأهيل تلال الفوسفات" وبكلفة أجماليَّة تصل إلى (2.5) مليون دينار أردني.

وتمَّ تصميم المشروع كمنطقة بيئيَّة صحيَّة وحيويَّة؛ ليكون متنفَّساً طبيعيَّاً لساكني المنطقة، ويضمُّ متنزَّهاً وجلسات خارجيَّة ومناطق لألعاب الأطفال وملاعب رياضيَّة ومسرحاً خارجيَّاً وأماكن مخصَّصة لرياضة المشي، ويوفِّر لمرتاديه الخدمات اللَّازمة من وحدات صحيَّة ومرافق خدميَّة.

ويُحاط المشروع بمناطق خضراء وأحواض زراعيَّة، ويضمُّ نباتات وأشجار ذات النُّدرة المائيَّة التي تتحمَّل المناخ الجافّ.

وخلال تفقُّده لمشروع إعادة تأهيل موقع "بركة البيبسي" أكَّد رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة على ضرورة إنجاز المشروع قبل نهاية العام الحالي؛ لمعالجة الوضع البيئي القائم بشكل نهائي، ووفق أفضل المعايير والمواصفات البيئيَّة.

واستمع رئيس الوزراء إلى إيجاز من أمين عمَّان الدكتور يوسف الشَّواربة حول سير العمل في المشروع، حيث أكَّد الشَّواربة أنَّ الانتهاء منه سيكون خلال شهر تشرين الثَّاني من العام الحالي.

كما استمع رئيس الوزراء إلى شرح من الكوادر العاملة في المشروع حول الآليَّة التي يتمُّ العمل عليها لمعالجة المشكلة البيئيَّة القائمة منذ عقود وبشكل جذري.

وخلال زيارته التفقديَّة إلى مستشفى الأمير فيصل الحكومي، أكَّد رئيس الوزراء على ضرورة تقديم أفضل الخدمات العلاجيَّة والصحيَّة للمواطنين، وتوفير جميع المستلزمات لتشغيل المستشفى بأقصى طاقته.

وجال رئيس الوزراء في أقسام المستشفى واستمع إلى ملاحظات المراجعين حول واقع الخدمات المقدَّمة لهم.

كما استمع إلى إيجاز قدَّمه مدير المستشفى الدكتور غازي شركس حول واقع الخدمات العلاجيَّة والصحيَّة التي يُقدِّمها المستشفى، وأبرز الاحتياجات اللازمة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدَّمة للمواطنين.

ويُقدَّر عدد المراجعين السَّنوي لمستشفى الأمير فيصل الحكومي في محافظة الزَّرقاء بنحو (450) ألف مراجع، ويبلغ عدد أسرَّته (169) سريراً بنسبة إشغال حاليَّة تصل إلى (84%). وفيما يبلغ عدد أطبَّاء الاختصاص (71) طبيباً، وعدد الكوادر التمريضيَّة والإداريَّة (570) موظَّفاً.

ورافق رئيس الوزراء خلال جولاته الميدانيَّة في محافظة الزَّرقاء نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحليَّة توفيق كريشان، ووزير الصحَّة الدكتور فراس الهوَّاري، ووزير البيئة الدكتور معاوية الرَّدايدة، وأمين عمَّان الدكتور يوسف الشَّواربة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى