أخبار الأردناهم الاخبار

القلاب: عطوة الحجاج لم أرَ أكبر منها بحياتي بقيادة مشايخ بعباءات أصلية وليست من صنع تايوان

التاج الإخباريرصد

قال شيخ قبيلة بني حسن، ضيف الله القلاب، إن الشعب الأردني من خيرة الشعوب العربية، ويمتلك عرف عشائري أصيل وينسجم مع الشريعة الإسلامية.

وأضاف في حديث صحفي أنه تم تكليف قبيلة بني حسن من قبل عشيرة العدوان عائلة "الكايد" ، لأخذ عطوة عشائرية باعتراف على أثر فعل يرفضه كل أردني حسب العرف العشائري.

وتابع أنه تم أخذ "خاطر" وكرامةً لعشيرة الحجاج بعطوة عشائرية، قد يكون هناك مثيلاً لها لكن لم أرَ أكبر منها بحياتي، تشمل كل  مشايخ بني حسن بقياداتها الأصلية وليست صنع تايوان "made in Taiwan"، ونواب العشيرة ووجهائها .

وقال القلاب أنه تم مخاطبة عشيرة الحجاج بأن اسمهم يعبر عن اسم إيماني، وان قبيلة بني حسن جاءت كرامة لكم. 

واضاف أن عشيرة الحجاج كان لها مطلب أن تمتد الجلوة العشائرية للجد الرابع أو الخامس، وانه رد عليهم أنه سيأخذ عطوة وفق الوثيقة التي كتبت ووقعت عليها كل عشائر الأردن وباركها جلالة سيدنا.

"ولكن للأسف قوبلت العطوة بإطلاق العيارات النارية ورمي الحجارة وتم التفاف الاشخاص حولي، لكيلا يصيبني اي أذى، وتم تعرضي للكمة في قدمي وانا اعاني من مرض السكري" وفق القلاب.

ولفت إلى أنه كان هناك حشد من قبيلة بني حسن تملكهم الغضب ، لكن تم السيطرة عليهم وتهدئتهم.

وقال أنه تم دعوتهم من قبل الحجاج مرة ثانية وعند حضورهم، وجد أنهم يريدون أن يملوا عليهم مطالبهم، مشيرا إلى أنه لا يمكن خرق وثيقة تم السهر عليها ليال طوال لتفعيلها.

وأشاد الشيخ القلاب بالاجراءات التي قام بها وزير الداخلية مازن الفراية في الليلة الساخنة التي وقعت فيها احداث عطوة بني حسن عند عشيرة الحجاج.
ووصف القلاب، الفراية بالشاب المنتمي للوطن.

وقال بعد ثلاث ساعات من خروجنا من العطوة الاولى اتصلت بنا عائلة الحجاج بعد مفاوضات واسعة اجراها معهم وزير الداخلية وقالوا لنا عودوا الينا لنوقع على العطوة.

واضاف في سبيل امن البلد وعدم توسيع الازمة في البلد عدنا لكن فوجئنا بتراجعهم للمرة الثانية عن توقيع العطوة وقالوا لنا: انهم على مطالبهم القديمة.
واشار الى ان عددا من "الدواعش" كانوا خلال ذلك قد احاطوا بالمنزل الذي كنا فيه فرفضنا الموافقة على طلبهم وعدنا من حيث اتينا.

ونوه الى ان المحاولة الثانية للحصول على العطوة كانت بحضور محافظ العاصمة ياسر العدوان، فيما كان وزير الداخلية موجودا في موقع متصرفية الجامعة يتابع المجريات عن قرب.
وقال: بهذا التصرف أعادونا الى الدائرة الاولى.
وقال القلاب: رخاوة الحزام بتسوي دبر.. مطالبا الدولة بوضع حد لبعض الظواهر التي تؤثر على الوطن.

وأثنى القلاب على موقف محافظ العاصمة ياسر العدوان الذي بقي لوقت متأخر في لواء الجامعة بمتابعة الوضع والاهتمام البالغ من قبله في حفظ الأمن .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى