أخبار الأردناهم الاخبار

المخاطر التي تواجه مرضى السكري.. ومتى يجب أن يقطع المريض صيامه.. الخيطان توضح عبر “التاج”

التاج الإخباري – عدي صافي 

قالت استشاري غدد الصم والسكري الطبيبة ريم الخيطان أنه يجب على كل مريض سكري زيارة طبيبه قبل الصيام، لإجراء الفحص العام السريري واجراء فحوصات مخبرية من ضمنها تراكم السكري ومستوى السكري بالدم.

واوضحت الخيطان في حديث لها مع التاج الإخباري ان المريض وطبيبه يقومان بالترتيب حول امكانية صيام الكريض من عدمها، وكيفية تناوله للعلاج اثناء فترة الصيام.

واكدت انه يجب على المريض الإنتباه وبشكل متواصل على قياسات السكر خلال النهار لتجنب حدوث أي هبوطٍ بالسكري أو ارتفاعاً حاداً في منسوب السكر بالدم.

وبينت ان مرض السكري يمثل حالة غير صحية يكون بها نسبة الجلوكوز مرتفعة بالدم، ويحدث في حال كان البنكرياس غير قادر على انتاج كمية كافية من الأنسولين وهذا ما نراه عند المصابين بمرض السكري النوع الأول، او ان يكون الأنسولين الذي يتم تصنيعه من قبل البنكرياس لا يعمل بالكفاءة المطلوبة وهذا ما نراه عند المصاببن بمرض السكري النوع الثاني، موضحةً ان الأنسولين هرمون يتم افرازه عن طريق خلايا موجودة في البنكرياس ويسمح للسكر بالدخول إلى خلايا الجسم ويعمل كوقود لتوليد الطاقة التي تساعد الجسم للقيام بمهامه الحياتية.

واضافت، هنالك نوعان من السكري، الأول وهو عندما يكون الجسم غير قادر على انتاج الأنسولين وهذا عادةً نراه عند الذين يصابون بالمرض في سن صغير، واسبابه غير معروفة ١٠٠٪ وعلاجه يكون عن طريق إستخدام الأنسولين من قبل المرضى، في حين ان النوع الثاني يصيب عادةً كبار السن وتكون اسبابه في الغالب السمنة.

وتابعت، هنالك مشاكل صحية قد تصاحب مرضى السكري أثناء الصيام تتمثل بهبوط السكر أو ارتفاعه داخل الجسم، عدا عن تعرض الكريض للجفاف أو ازدياد نسب الإصابة بالجلطات، وزيادة منسوب الأحماض في الدم.

وقدمت الخيطان نصائحاً للمرضى تتمثل بضرورة قياس السكر قبل السحور وعند الإستيقاظ وفي منتصف النهار وقبل الإفطار وبعد الإفطار بساعتين.

واكدت في حديثها مع التاج الإخباري انه يجب على مريض السكري انهاء صيامه في حال حدث هبوط للسكر بمستوى يقل عن ٧٠ مل غرام، لكل ديسلتر أو اذا حدث ارتفاع للسكر أكثر من ٣٠٠ مل غرام، لكل ديسلتر.

وقالت ان مرضى السكري من الممكن لهم الصيام مع وجود مضاعفات قليلة جداً، إلا أن هنالك فئات يعتبر وضعهم الصحي عالي الخطورة ويفضل عدم صيامهم في شهر رمضان، ومن تلك الفئات الأشخاص الذين بعانون من ارتفاع مستوى السكر بالدم وتراكمه أكثر من ١٠٪، وايضاً الأشخاص الذين تعرضوا لزيادة الحموضة في الدم خلال الأشهر الثلاث التي سبقت الصيام، وايضاً مرضى القلب والكلى والأشخاص الذين يعانون من الهبوط المتكرر للسكر في الدم من غير وجود مبرر واضح، والمرضى الذين يحدث لهم هبوط بالسكر من دون ادراكهم بذلك، والنساء الحوامل اللواتي يعتمدن على الأنسولين في علاجها.

واوضحت انه وبشكل عام، الأطفال واليافعين الذين يعانون من الإصابة بالسكري النوع الأول، لا ينصح بصيامهم بحكم اعتمادهم على الأنسولين، والصيام قد يصاحبه مضاعفات عالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى