أخبار الأردناهم الاخبار

لقاء الخصاونة باعلاميين .. ملف الفتنة تدفع اعلامي للأنسحاب بصمت ..وصحفي يهاجم اصحاب الاقلام المأجورة

التاج الأخباري– في تفاصيل جديدة وردت للتاج بعد لقاء رئيس الوزراء بشر الخصاونة مع اعلاميين وكتاب في دار الرئاسة والتي تمحور الحديث عن قضية الفتنة وتفاصيلها بحوار هادئ ومتزن من قبل الرئيس .

وفي التفاصيل التي اطعلت عليها التاج فقد قام الحاضرون بالتعليق على هذه القضية من وجهة نظرهم من حيث سلبياتها وايجابيتها على الدولة الاردنية ، حيث بين رئيس الوزراء الخصاونة ان القضية تم الكشف عنها ومتابعتها من قبل الاجهزة الامنية منذ سنوات حتى تم القبض على جميع اطرافها .

الكاتب عبد الهادي المجالي كانت مداخلته ان قضية الفتنة قامت بالكشف عن اشخاص كثيرون كانوا من المحسوبين على الدولة ومن المقربين والمدللين على حسب قوله لكنهم اختباوا في امس الحاجة اليهم واغلقوا هواتفهم مبينا الى انه على الدولة ان تقوم باعادة تحالفاتها الداخلية من جديد وابعاد هؤلاء الاشخاص .

الصحفي بسام البدارين هاجم المعارضة الخارجية خلال اللقاء واصفهم بالمرتزقة اما الكاتب عريب الرنتاوي فقد تطرق الى الامور القانونية متسائلاً عن الأطراف الخارجية ودورهم في هذه القضية .

اما الكاتب فايز الفايز فقد بين في حديثه ان استمرار ايقاف باسم عوض الله تعني ان القضية لم تنته لكن علينا ان نجعل منه مصدر قوة جديد للدولة من خلال صنع مستقبل لجميع الفئات في المجتمع دون الشعور بالتمييز احد عن اخر ونبني الانجازات ونؤطر للمرحلة القادمة من خلال دعم اعلام الدولة الذي يجب ان يظهر بامتلاكه معلومات كافية وسريعه وبما يحقق غاياتنا العليا اما ان نبقى مسلحين بالبنادق من دون “فشق “.

فيما تحدث طارق ابو الراغب عن العفو الخاص والصفح الملكي.

وكان هناك نوع من الغضب بين الحاضرين في اللقاء من خلال مداخلاتهم التي ادت الى غضب احد الاعلاميين وانسحابه من اللقاء بصمت .

ومن الحاضرين في اللقاء الزملاء الصحفيون: بسام البدارين، ومصطفى الريالات، ومحمد الخالدي، وبلال التل، وحسين الرواشدة، وفهد الخيطان، وعمر كلاب، وعبدالهادي راجي المجالي، وعامر الرجوب، ودانا الصياغ، وفايز الفايز، والمحامي طارق أبو الراغب، وعريب الرنتاوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى